الفضلي لـ «الكويتية»: تهنئة سمو الأمير ببطولة العالم للمبارزة.. شرف عظيم ودعم كبير


يسطر نجوم الكويت أبرز الإنجازات العالمية يوما بعد آخر، ويسهمون برفع بلدهم عاليا في شتى المجالات لاسيما الرياضية منها، والحديث طويل عن المسيرة الخالدة التي يعززها يوما بعد آخر أبطال الكويت في المجال الرياضي، وبالأمس أضاف الشاب محمد الفضلي إنجازا كويتيا عالميا يضاف لسجل الشرف الخالد في الرياضية الكويتية، بعد تفوقه على جميع الأبطال العالميين في كأس العالم للناشئين للمبارزة وعودته لبلاده بالميدالية الذهبية والمركز الأول في بطولة كأس العالم للناشئين بعدما عاد بالميدالية الذهبية للفردي متفوقا على نجوم العالم أجمع في البطولة التي انتهت منافساتها الأسبوع المنصرم في العاصمة الإيرانية طهران، «الكويتية» التقت ببطل العالم محمد الفضلي لتتعرف منه على الانجاز الكبير الذي حققه في البطولة العالمية، وطموحاته المستقبلية.  
عبر بطل العالم في مبارزة السابر محمد الفضلي عن عميق شكره وتقديره للتهنئة السامية لصاحب السمو الشيخ صباح الأحمد التي تكرم بإرسالها مشكورا عقب فوزه ببطولة العالم، وقال لـ «الكويتية» تهنئة صاحب السمو – حفظه الله ورعاه – شرف عظيم ودعم كبير لم أحلم به يوما، وسيكون دافعا كبيرا لي لتقديم أفضل المستويات والحرص على الإعداد الجيد والتدريب المستمر لمواصلة الفوز وتحقيق بالبطولات باسم بلدنا الغالي الكويت.
مواجهة صعبة 
أكد بطل العالم في المبارزة لسلاح السابر محمد الفضلي أن المنافسات في بطولة العالم جاءت تنافسية ومثيرة في جميع مراحلها، وخاصة في الأدوار النهائية والصراع على المراكز الأولى، وأضاف بطولة كأس العالم شهدت مشاركة العديد من أفضل المصنفين عالميًا في مبارزة سلاح السابر من ذوي الخبرة الذين سبق لهم الفوز بالألقاب العالمية، الأمر الذي جعلها عالية المستوى، وقد جاءت أصعب المواجهات في الدور قبل النهائي أمام بطل العالم السابق الإسباني لكونه المصنف العاشر على العالم ولديه من الخبرات الفنية الكثير في ظل مشاركاته العديدة في البطولات العالمية، بالإضافة إلى كونه يفوقني عمرا، وقد تقدم بنتيجة المواجهة 12 /8 واقترب كثيرا من الفوز بالمباراة، حيث لم تعد أمامه سوى ثلاثة «لمسات» بالسيف لتحقيق الفوز، ولكن – ولله الحمد – تمكنت من قلب النتيجة رأسا على عقب بعدما استغللت ثغرة فنية لديه ركزت عليها مما مكنني من انتزاع النقاط منه واحدة تلو الأخرى وتحقيق الفوز 15/13 والتأهل للمباراة النهائية على المركزين الأول والثاني، وقد كان دور كبير للمدير الفني عبدالكريم الشملان في التغلب على بطل اسبانيا من خلال التوجيهات الفنية الدقيقة والمتابعة لحظة بلحظة للمواجهة المثيرة وكذلك تشجيع إخواني لاعبي المنتخب طوال المبارزة، ولم أخيب ظنهم ولله الحمد. 
التأهل للأولمبياد
وأكد بطل العالم في مبارزة سلاح السابر ولاعب نادي الشباب محمد الفضلي بأن طموحه الفوز بالمنافسات العالمية، وقال لـ «الكويتية» التأهل للأولمبياد والفوز بميدالية أولمبية لبلدي الكويت هدفي الرئيس وهي بعد خمسة أعوام مقبلة، خاصة وأنه لا يمكنني اللحاق بأولمبياد طوكيو المقبل 2020 نظرا لعمري الصغير مقارنة بأبطال العالم في اللعبة وخبراتهم الدولية، ولكن ومن خلال البرامج المعدة من قبل الجهاز الفني بالإتحاد ممثلا بالمدرب الوطني عبدالكريم الشملان وبالتعاون مع الهيئة العامة للرياضة مشكورة في رعايتها المستمرة لأبطال الكويت عبر البرنامج الطموح رعاية الموهوبين، والذي يحقق نجاحات كبيرة في جميع الألعاب وخاصة المبارزة.
العربية والآسيوية 
وذكر بطل العالم في المبارزة محمد الفضلي بأنه يسعى للفوز بالمركز الأول والميدالية الذهبية في البطولة العربية للمبارزة المقبلة والمزمع إقامتها في العاصمة التونسية تونس ديسمبر المقبل، وقال لـ «الكويتية» تمكنت في العامين الماضيين من الفوز بالمراكز الأولى في بطولتي العرب للأشبال والناشئين وسوف أسعى في البطولة المقبلة لتحد جديد يتثمل بمقارعة أفضل مبارزي العرب على مستوى فئة العمومي (الرجال) وأتمنى تحقيق مراكز متميزة رغم قوة المنافسة المتوقعة، وكلي ثقة بالجهاز الفني بقيادة المدرب القدير عبدالكريم الشملان بقيادة منتخب الكويت للمبارزة إلى الصدارة العربية مجددا. 
وفيما يتعلق بالمشاركة في البطولة الآسيوية المقبلة والمزمع إقامتها في العاصمة الأردنية عمان فبراير المقبل، فإنها ستكون مختلفة عن البطولة العربية من حيث المستوى الفني خاصة في ظل مشاركة أفضل مبارزي آسيا من الصين وكوريا الجنوبية واليابان وتايلند وعليه فإن المنافسة ستكون أشد وأكثر تنافسية، ولكن لدينا جميعا القدرة على الوصول إلى أفضل المراكز خاصة وأن منتخب الكويت للمبارزة يضم العديد من أبطال القارة الصفراء، ولديهم الكثير من الانجازات القارية والعالمية، ولفت الفضلي إلى أن الاستعداد للبطولة العربية والآسيوية المقبلتين جار على خير ما يرام منذ عودتنا من المشاركة في بطولة العالم للناشئين سعيا للفوز بأفضل المراكز ورد الجميل لبلدنا الحبيب الكويت على ما قدمه ويقدمه من أجلنا. 
صانع الانتصارات
وأشاد بطل العالم في مبارزة السابر للناشئين محمد الفضلي بالمدرب الوطني عبدالكريم الشملان، وأضاف يعد هذا الرجل هو صانع الانتصارات في مبارزة السابر، وقد تمكن من خلال عمله المخلص والدؤوب على صنع العديد من الأبطال الذي شرفوا المبارزة الكويتية في جميع المحافل العربية والقارية والدولية، وهو مكتشف الموهوبين وحريص وبشكل دائم على التطوير الفني، بحيث يراه السبيل إلى المنافسة العالمية كما أن طموحاته كبيرة دوما و لا تتوقف عند حد، فهو دائم الارتقاء بمستوانا الفني وحريص على المشاركة في أقوى البطولات العالمية.   
التعاون المثالي 
وتقدم بطل العالم في مبارزة السابر محمد الفضلي بالشكر الجزيل للهيئة العامة للرياضة والاتحاد الكويتي للمبارزة ومجلس إدارة نادي الشباب والجهازين الفني والإداري للعبة المبارزة بالنادي ممثلا بالأخ الفاضل عبدالعزيز عوض على الدعم الكبير الذي يلقاه وإخوانه المبارزين محليا وخارجيا، وأضاف الدعم والتكريم كان حاضرا حال عودتي من المشاركة في البطولة العالمية، وهم على الدوام دائمي الدعم والاهتمام وحريصون على تذليل كافة العقبات التي من شأنها أن تؤثر على عطاء اللاعبين، وهذا أمر له كل التقدير والاحترام لدينا ونأمل استمراره لأننا دونهم لا نستطيع الوصول إلى شيء أو تحقيق الألقاب الكبيرة، فلهم كل الشكر والتقدير. 
كما تقديم الفضلي بالشكر الجزيل لمدير مدرسته المربي الفاضل يوسف بوسكندر والجهاز التدريسي على تعاونهم الدائم مع الاتحاد لكل ما من شأنه خدمة الرياضة الكويتية وأبنائهم الطلبة، وتفهمهم الدائم، مؤكدا بان الرياضة والدراسة خطان متوازيان يجب أن لا يعترض كل منهما الآخر، فلكل أهميته في الحياة ودوره الكبير، وأضاف أجتهد قدر استطاعتي في تحضير دروسي اليومية وتقديم الاختبارات وأتمنى النجاح والتقدم في تحصيلي الدراسي.