«وثائق التأمين ضد العيوب الخفية للمشروعات الحكومية»


شهدت الكويت فى السنوات الاخيرة معدلات عالية من التنمية والتطور في كافة المجالات، ومنها التنمية العمرانية، حيث تم تنفيذ العديد من المشاريع العامة والخاصة، وقد صاحب ذلك ظهور بعض العيوب الخفية في تنفيذ بعض هذه المشاريع العمرانية، ومثال ذلك قضية تطاير الحصى التي تعاني منها الكويت عقب كل موجة امطار تتعرض لها البلاد، ولمواجهة هذه العيوب هناك تغطية تأمينية عن طريق (وثائق التأمين ضد العيوب الخفية للمشروعات الحكومية وغير الحكومية) وهي وثيقة التأمين العشري لمسؤولية المقاول والمهندس الذي يتعاقد مع الجهات الحكومية.
حيث إن المشرع أقر مسؤولية المقاول عن العيوب الخفية بالمادة (692) من القانون المدني نص على ان:
1- يضمن المقاول والمهندس ما يحدث من تهدم أو خلل كلي أو جزئي فيما شيداه من مبان أو أقاماه من منشآت ثابتة، وذلك خلال عشر سنوات من وقت إتمام البناء أو الإنشاء مع مراعاة ما تقضي به المواد التالية. 
2- ومع ذلك إذا ثبت أن قصد المتعاقدين من المباني أو المنشآت أن تبقى لمدة أقل من عشر سنوات فإن الضمان يكون للمدة التي قصد أن تبقى خلالها.
3- والضمان يشمل التهدم ولو كان ناشئا عن عيب في الأرض ذاتها أو كان رب العمل قد أجاز إقامة المباني أو المنشآت المعيبة كما يشمل ما يظهر في المباني والمنشآت من عيوب يترتب عليها تهديد متانتها وسلامتها».
هذا الضمان المنصوص عليه قانونا ويمكن توفير تغطية تأمينية له، حيث يوفرهذا النوع من التامين تغطية تأمينية لمدة 10سنوات للعيوب الإنشائية الناتجة عن عدم جودة التنفيذ، أو الأخطاء الإنشائية غير المقصودة أثناء هذا التنفيذ، وهذا النوع من التأمين معروف على مستوى العالم، وقد قامت بتطبيقه بعض البلاد العربية ومنها المملكة العربية السعودية.
لذا نطالب الجهات المسؤولة والمختصة بضرورة الاخذ بهذا النوع من التأمين وتطبيقه على كافة المشاريع الانشائية االحكومية وغير الحكومية واصدار اللوائح المنظمة لهذا النوع من التأمين.
ومما لا ريب فيه انه اذا تم اقرار هذا النوع من التأمين فان ذلك سيزيد من حرص شركات الإنشاءات على ضمان جودة التنفيذ للمشروعات الحكومية، كما ان شركات التأمين التي سوف تقوم بتغطية هذا التأمين سوف تكون شريكه في هذه التغطية ومن ثم فإنها سوف تضع شروطا لتلافي حدوث اي عيوب في التنفيذ حتى لا تتعرض لدفع تعويضات كبيرة وتقليل خسائرة حال حدوث ذلك.

الحتميات
ثرثرة في الشارع
درب الزلق