إكسبو 965 للمعارض التراثية والحرفية


في ركن خُصص للطاقات الكويتية ذات النشاط المجتمعي، كانت لي زيارة مع وداعات معرض الكويت الدولي للكتاب الثالث والأربعون.. فتوقفت عند مجموعة من المهتمين بحفظ التراث الكويتي والوثائق النادرة والمجلات القديمة سواءً المحلية أو العربية أو العالمية التي يُذكر فيها أخبار الكويت، فكان جناح الفريق الذي أطلق على نفسه اسم..»إكسبو965 للمعارض التراثية والحرفية».. تيمناً برقم الاتصال الدولي المعرّف لدولة الكويت، أخذني الأستاذ محمد سيد الرضوي ليكون مرشداً يشرح لي هذه الموجودات الفريدة، أشار لكتابٍ طُبع في طلائع القرن العشرين بمملكة مصر ويعظم فيه مؤلفه الذي عرّف بأنه صاحب جريدة العمران واسمه عبدالمسيح انطياكي بك، وعنوان المؤلّف هو»الآيات الصباح في مدائح مولانا صاحب السمو أمير الكويت الشيخ مبارك باشا ابن الصباح».. وقد أحرقت جميع نسخ هذا الكتاب عندما وصلت ميناء الكويت في عهد الشيخ سالم الصباح لما رآى وقتها بأن في ذلك تمجيداً وتعظيماً يخالف الشريعة الإسلامية ولم تنجو من تلك المحرقة سوى هذه النسخة، وفي صوبٍ آخر صُفت جميع وثائق السفر الكويتية عبر تطورها منذ أن كانت الكويت إمارة إلى هذا اليوم ومنها مستند مرور لونه زهري كان يستخدم فقط للحج، وورقة نادرة جداً تسمى (مرور تذكرة سى) وهي أول جواز سفر كويتي بوثيقة عثمانية تعود إلى العام 1885م.. في عهد الشيخ عبدالله بن صباح الثاني.. وفي فازةٍ بجانبها استقرت المجلات الكويتية التي كانت تصدر بأقلام كويتية منها مجلة البعث التي كان يحررها أحمد العدواني في بداية الخمسينيات.. ومجلة كاظمة ورئيسها الشاعر أحمد السقاف، وبجانبهم مجلة فرنسية اسمها «ليموند ايلوس ري»..كتبت تقريراً عن الكويت في عام 1902 وفيها تظهر صورة الشيخ مبارك وقصر السيف العامر.. كانت جولة مِسكيّة في ختام موسم الكتاب.. والقلم، والتراث.

الحتميات
ثرثرة في الشارع
درب الزلق