حكومة ماليزيا تبدي استعدادها لاستئناف البحث عن الطائرة المفقودة منذ 2014


أعلن وزير النقل الماليزي أنطوني لوك، اليوم الجمعة، أن حكومة بلاده مستعدة لاستئناف البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة منذ عام 2014 في حال وجود "أدلة موثوقة".
 
وقال لوك في تصريح صحفي انه في حال وجود "أدلة موثوقة" تساعد على العثور على طائرة (إم.إتش.370) المفقودة التابعة لشركة الخطوط الجوية الماليزية "فسنعيد النظر في الأمر".
 
وأضاف "لم نتخذ قرارا نهائيا بشأن وقف عمليات البحث لكن الحكومة لا تستطيع البحث دون وجود أدلة قوية وجديرة بالثقة".
 
وتأتي هذه التصريحات في وقت سلم بعض أفراد عائلات ضحايا الطائرة خمس قطع يعتقد أنها من حطام الطائرة لوزير النقل الماليزي فيما تشير تقارير الى ان صيادين محليين عثروا عليها في مواقع منفصلة قرب بلدة (ساندرافيناني) جنوب مدغشقر.
 
وكانت الطائرة اختفت في الثامن من مارس 2014 وهي طريقها من العاصمة الماليزية كوالالمبور إلى العاصمة الصينية بكين وكانت تحمل على متنها 239 شخصا معظمهم من الصينيين والماليزيين.
 
وغطى فريق البحث المشترك من أستراليا والصين وماليزيا أكثر من 120 ألف كيلومتر مربع في أعماق المحيط الهندي خلال عمليات البحث عن حطام الطائرة التي استمرت ثلاثة اعوام ووصفت بأنها الأعقد في تاريخ الطيران العالمي.