حماس: لن ندفع "ثمناً سياسياً" لإسرائيل

هذا المحتوى من : إفي

قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، إنه لن يتم دفع أي "ثمن سياسي" في المفاوضات الرامية لإنهاء الحصار الإسرائيلي على غزة، والتي تشارك فيها عدة دول في المنطقة.
ونفى هنية أيضاً ربط احتمال التوصل لاتفاق تهدئة مع الإسرائيليين بالمصالحة السياسية الفلسطينية مع حركة فتح التي يقودها الرئيس محمود عباس.
وأوضح هنية في تسجيل صور في غزة، وبث اليوم في مؤتمر سياسي باسطنبول أنهم يسعون لـ"تفاهم مع عدة أطراف بينها قطر ومصر والأمم المتحدة، قد يجلب الهدوء اللازم لكسر الحصار".
ويخضع قطاع غزة لحصار بري وبحري وجوي من جانب إسرائيل منذ 2007، حين تولت الحركة الإسلامية السيطرة على القطاع الساحلي بالقوة.
وأجرت حماس وباقي الفصائل الفلسطينية منذ مايو(أيار،) مفاوضات غير مباشرة مع إسرائيل بوساطة مصر ودعم الأمم المتحدة للوصول لتهدئة طويلة الأمد وحاولوا المضي قدماً بالتوازي في عملية المصالحة المتوقفة مع فتح.
وتوقفت جهود حل الخلافات السياسية الفلسطينية رغم الاتفاق الذي وقع في أكتوبر(تشرين الأول) بين فتح وحماس، والذي كان يتعين بموجبه نقل السلطة تدريجيا في غزة لحكومة توافق تابعة للسلطة الوطنية الفلسطينية.
ومع ذلك، لم يكتمل انتقال السلطة وتزايدت الاضطرابات في غزة والأعمال العدائية مع إسرائيل