المعارضة السورية تسحب سلاحها الثقيل من ريف إدلب

هذا المحتوى من : د ب أ

سحبت فصائل المعارضة السورية في محافظة إدلب، شمال غرب سوريا، سلاحها الثقيل تنفيذاً لاتفاق سوتشي المُبرم بين تركيا وروسيا.
وقال قائد عسكري في الجبهة الوطنية للتحرير المعارضة في تصريحات: "سحب جيش إدلب الحر، وفيلق الشام، مدافع ميدان وعربات نقل جنود من منطقة أبو ظهور، في ريف إدلب الشرقي التي تقع تقريباً على حدود المنطقة المنزوعة السلاح".
وأضاف المصدر أن "عملية سحب السلاح الثقيل من المنطقة العازلة هو عدد قليل باعتبار هذه المنطقة لا يتواجد فيها سلاح ثقيل لأنها خط جبهة وعادة ما يكون السلاح الثقيل في الخطوط الخلفية".
وأشار المصدر إلى أن "عملية سحب الأسلحة الثقيلة من المنطقة المنزوعة السلاح يشمل جميع الفصائل الثورية، التي التزمت باتفاق سوتشي على أن يتم ذلك بحلول الـ 15 من الشهر الجاري".
ومن المقرر أن تبدأ الفصائل بسحب السلاح الثقيل من المنطقة منزوعة السلاح، قبل منتصف أكتوبر (تشرين الأول) الحالي.
وتوصلت تركيا وروسيا إلى اتفاق في مدينة سوتشي الروسية في 18 من شهر سبتمبر (أيلول) الماضي يقضي بالتوصل إلى إنشاء منطقة عازلة بين القوات الحكومية وفصائل المعارضة في محافظات إدلب وحماة وريف حلب.
وتتراوح مساحة هذه المنطقة العازلة من 15 إلى 25 كيلومتراً، وسوف تخضع لدوريات أمنية من جانب القوات الروسية والتركية.