إلى الوزيرة هند الصبيح.. تجار الإقامات يتحايلون بمكاتب وهمية


هذه الرسالة الوطنية لوزيرة الشؤون ورئيسة هيئة القوى العاملة هند الصبيح، وهي الوزيرة الحديدية ضد كل أشكال الفساد، وخاصة تجارة الاقامات، والتي تسجل عليها أعداد كبيرة من العمالة الهامشية بشكل وهمي وغير حقيقي، وهي مكاتب تستأجر في الكويت العاصمة، ومحافظتي حولي والفروانية خاصة، بأجور رمزية ووقتية، حيث لا تنطبق عليها شروط مزاولة الترخيص التجاري، وتستغل لعمل إقامات وجلب عمالة غير مدربة وبالتالي ستكون هامشية بجرد دخولها البلاد، ويتم ذلك من خلال وسطاء السمسرة من بعض أصحاب النفوس الإجرامية من بعض الوافدين من جنسيات مختلفة لأصحاب التراخيص الوهمية.
البلد تكدس من العمالة الهامشية والشوارع اكتظت بالباحثين عن العمل من الوافدين، خاصة أنهم دفعوا للسماسرة ما بين 1500 دينار و2000 دينار، قاموا بدفعها لتجار الإقامات من أجل الدخول والعمل في الكويت.
وإن احتاجت الوزيرة لبعض البيانات فنحن على استعداد للمساعدة في مكافحة هذه الجرائم بحق الكويت وأيضا بحق العمالة المغرر بها، وتخريب التركيبة السكانية والعلاقات ما بين دولة الكويت والدول العربية، بسبب تجار وسماسرة الإقامات، لذلك نتمنى من الوزيرة تطبيق الرقابة على الإدارة المختصة بالتفتيش والتدقيق على المكاتب الوهمية والمخالفة للتراخيص الممنوحة لتجار الإقامات، وتطبيق العقوبات الجنائية على الوسطاء.
أعجبني ذلك التصريح لمعالي الوزيرة والذي نشر في الصحف، وخاصة في الزميلة المصرية جريدة «اليوم السابع» الخبر يقول، قالت وزارة القوى العاملة، إن وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل الكويتية هند الصبيح، كشفت عن صدور 250 حكماً قضائياً بحق شركات وهمية متورّطة في تجارة الإقامات، وتغريمها مالياً بنحو مليونين و130 ألف دينار.
معالي الوزيرة على القوة ونحن معك.