وفد «التأمينات» يختتم مشاركته بمنتدى «أيسا» بماليزيا


اختتم وفد المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية الكويتية اليوم الخميس مشاركته في المنتدى الإقليمي للجمعية الدولية للضمان الاجتماعي (أيسا) لدول آسيا والمحيط الهادي الذي أقيم في كوالالمبور خلال الفترة ما بين ال2 وال4 من أكتوبر الجاري.
وقال نائب المدير العام للشؤون التأمينية ورئيس وفد المؤسسة خالد الفضالة لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) إن نتائج المشاركة كانت جيدة حيث تكللت بحصول المؤسسة على جائزة التميز وشهادة التقدير في مسابقة الممارسة المثلى لجوائز جمعية (أيسا).
وأكد الفضالة أن دولة الكويت تساهم بشكل كبير في أنشطة هذه الجمعية الدولية التي تدفع الدول الأعضاء إلى عرض خدماتها وتطويرها من خلال خلق أجواء منافسة في عرض الدول لخدمات الضمان الاجتماعي.
وقال ان "المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية تحرص دائما على المشاركة لعرض تجربتها لاسيما وأن نظام الضمان الاجتماعي في الكويت بدأ منذ عام 1976" معربا عن أمله بأن تحقق المؤسسة إنجازات عديدة للكويت على المستوى الإقليمي والعالمي.
وأشار إلى أن منتدى هذا العام أظهر مدى حرص الدول الأعضاء في جمعية (أيسا) على تطوير خدماتها من خلال المنافسة في مسابقة الجمعية حيث تركزت معظم المشاركات على تطبيق التكنولوجيا في عمل الضمان الاجتماعي.
وأكد حرص المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية على تحويل جميع خدماتها وعملها إلى التطبيق التكنولوجي قائلا "نحن نتوسع جغرافيا في الكويت وهذا التوسع يتطلب نقل المعلومات بروابط إلكترونية لذلك نحرص على ميكنة عمل المؤسسة".
وأوضح أن الذي يساعد على التطبيق التكنولوجي هو إصدار قانون في الكويت لعام 2014 خاص بالربط الالكتروني بين جهات الدولة وتطبيق التكنولوجيا في المعاملات مضيفا أن المؤسسة تحرص أيضا على نقل المعلومات والبيانات وتجهيزها بشكل أسرع.
وأشار الفضالة إلى أن التكنولوجيا سهلت انتقال الخدمات بشكل أوسع ما يحقق الوصول السريع إلى المستفيدين مبينا أن دول آسيا التي تعاني من التضاريس الجغرافية استفادت من التكنولوجيا في إيصال خدماتها لجميع الفئات وهو ما يحقق أهداف الضمان الاجتماعي وجمعية (أيسا).
ولفت إلى أن للجمعية الدولية أهدافا وإرشادات متنوعة تبلغ 13 هدفا حيث تحرص على تحقيقها في تطوير نظام الضمان الاجتماعي خاصة بالدول التي تعاني بعض القصور في أنشطتها فتمدها بالدعم والخبرات.
وأفاد بأن المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية التحقت بالجمعية في بداية الثمانينات مؤكدا التزامها بإرشادات الجمعية الدولية وقواعدها موضحا أنه "في قانون التأمينات الاجتماعية هناك ارتباط وثيق بيننا وبين الجمعية من خلال فحص صناديق التقاعد كل ثلاث سنوات والتأكد من القدرة في الالتزامات تجاه المستفيدين".
يذكر أنه شارك في المنتدى الذي يعقد تحت عنوان (التميز في الضمان الاجتماعي: تعزيز الحماية لمجتمع الغد) 400 مشارك من 42 دولة في منطقة آسيا والمحيط الهادي بما في ذلك وفد المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية.
وضم الوفد مدير مكتب الدراسات التأمينية والاكتوارية منذر مراد ومدير إدارة المعلومات محمد الزعبي والمراقب بالإدارة العامة سناء السعيدي وكبير اختصاصي الحوكمة والامتثال جاسم المتيخ واختصاصي البحوث التأمينية والاكتوارية ساره الغنيم.