كم نحن بحاجة إلى المدارس الفاعلة


المدارس الفاعلة، موضوع نطرحه إلى وزير التربية وهو مشروع يبني أسس المدارس في أنظمة التعليم لإدارة المدارس وطرق التدريس وفعالية المتلقين من الطالبات والطلاب للمناهج التعليمية والتربوية.
ومفهوم المدرسة الفعالة، هي المدرسة القادرة على تحقيق الرؤية المستقبلية للتعليم اعتمادا على تطبيق معايير الجودة الشاملة للتعليم وطرق التعليم والوسائل الخاصة بالتعليم والتدريب.
المدرسة الفاعلة هي التي تعلم الطلاب والطالبات جملة المهارات والمعارف الأساسية وتكسبهم الخبرات وأنماط التفكير الإيجابي نحو الإنتاج، وهي المدرسة الذكية التي تتعامل مع الطالبات والطلبة من دون تمييز لكي تكفل لهم جميعا فرص تعليمية متميزة ومتكافئة، وهي أيضا مدرسة تكفل لجميع العاملين بالمدرسة فرص المشاركة والعمل ضمن الفريق الواحد وتهدف في كل أنشطتها التربوية إلى تحقيق مبدأ التعلم للتميـيز والتميز للجميع.
من هنا تعتبر أنه من خصائص المدرسة الفعَّالة تحقيق بيئة مدرسية آمنة وتحقيق مناخ اجتماعي مدرسي جيد توفره مدرسة فاعلة في ضوء رؤيتها ورسالتها الواضحة، وتحقيق قيادة تربوية فعالة، وضوح المهام المكلف بها العاملون سلوكيات إيجابية للمدرسين، نظـم تقويـم واضحة علاقة المدرسة وأسرة الطلبة والطالبات تحكمها نظم تكنولوجية للإدارة المدرسية الذكية منها الهدف التربوي الذي يسعى إلى اعتبار المتعلم عنصرا إيجابيا داخل وخارج المدرسة.