أردوغان: أوقفنا الهجمات بعد «الاغتيال الاقتصادي» للليرة التركية


قال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان اليوم ان بلاده أوقفت الهجمات بعد "الاغتيال الاقتصادي" الذي تعرضت له العملة المحلية الليرة.
واعتبر اردوغان في كلمة خلال اجتماع حزب العدالة والتنمية الحاكم أن ارتفاع سعر صرف العملات الاجنبية مقابل الليرة التركية بعد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في يونيو الماضي يعد "أمرا مفهوما" لكن ارتفاعه الحاد في أغسطس الماضي يشير إلى ان المسألة "سياسية بحتة".
وأضاف أن "ارتفاع أسعار العملات الأجنبية أمام الليرة يرجع إلى عدم تجاوبنا مع طلبات الولايات المتحدة المخلة بسيادتنا" مؤكدا أن "ردنا ينبغي أن يكون عبر الاستفادة من تقلبات سعر الصرف وتوظيفها في الصادرات بما ينعكس إيجابيا على الإنتاج وخلق فرص العمل".
ودعا إلى تحويل جميع المدخرات من العملات الأجنبية إلى الليرة التركية والتوجه إلى المؤسسات المالية التي تتعامل بالعملة المحلية واقتصار استخدام العملات الأجنبية على عمليات الاستيراد والتصدير.
وأكد ان تركيا ستتجاوز قريبا جدا تقلبات الأسعار لكنها لن تنسى في الوقت ذاته "كل من استغل الأزمة المالية وكذلك من ضحى خلالها" مشيرا إلى أن بلاده لا تواجه مشكلات في قطاعات التعليم والصحة والأدوية ولا في أي قطاع آخر.
وتشهد العلاقات بين انقرة وواشنطن توترا بعد فرض الولايات المتحدة مطلع الشهر الماضي عقوبات على وزيري العدل والداخلية التركيين على خلفية اعتقال القس الأمريكي أندرو برونسون في تركيا بتهمة دعم "الارهاب" ما أدى إلى تراجع حاد في الليرة التركية أمام الدولار وصل إلى 240ر7 منتصف أغسطس الماضي.