سوريا: "قسد" تتقدم على حساب داعش في دير الزور

هذا المحتوى من : د ب أ

حققت قوات سوريا الديمقراطية قسد، تقدما كبيراً في معاركها ضد مسلحي داعش، في ريف دير الزور الشمالي الشرقي.
وقال قائد عسكري في مجلس دير الزور العسكري: "بعد 24 ساعة من إطلاق المرحلة الأخيرة لإنهاء وجود مسلحي داعش في ريف دير الزور، سيطرت قواتنا على حوالي 25 نقطة في محيط بلدة الباغوز، وقرية الكسرة شمال غرب مدينة البوكمال على الحدود السورية العراقية، وبدعم وإسناد من مقاتلات التحالف الدولي".
وأكد القائد العسكري أن "معارك عنيفة خاضها مقاتلو مجلس دير الزور العسكري ضد مسلحي التنظيم، الذين قتل منهم أكثر من 25، وأصيب العشرات بجروح، إضافةً لتدمير عدد كبير من الآليات التابعة للتنظيم".
ومن جانبه، أعلن داعش تصديه لهجوم قوات سوريا الديمقراطية، ونقلت وكالة تابعة للتنظيم أن "دراجة نارية مفخخة استهدفت حافلة تقل عناصر من قسد في بلدة غرانيج بريف دير الزور، وأن التنظيم تصدى لجميع محاولات لاقتحام بلدة هجين من محور قرية الباغوز الحدودية".
وقالت مصادر محلية في بلدة السوسة شمال غرب مدينة البوكمال، إن "معارك عنيفة تدور بين قوات سوريا الديمقراطية ومسلحي داعش، وسط قصف هو الأعنف من طائرات التحالف الدولي ومدفعية قسد، طال البلدات والقرى التي تحت سيطرة تنظيم داعش، وأن الأهالي في هلع ورعب، ويبحثون عن طرق آمنة للخروج من مناطق المعارك".
ويسيطر داعش على بلدات الباغوز، والشعفه، والسوسة، وهجين، وعدد من القرى والمزارع شمال غرب مدينة البوكمال شرق نهر الفرات، فيما جلب التحالف الدولي مئات السيارات التي تحمل أسلحة وعتاداً عسكرياً إلى سوريا عبر العراق لدعم قوات قسد، لإنهاء وجود التنظيم من مناطق شرق الفرات.
وكانت قوات سوريا الديمقراطية أعلنت قبل عام تقريباً، إطلاق عاصفة الجزيرة لطرد داعش من ريف دير الزور الشرقي.