الإبداع بدايته الثقة بالنفس


الثقة بالنفس هي إولى خطوات الإبداع، فلا إبداع يتكون إلا بالثقة بالنفس، التي هي اعتقاد الإنسان بقيمته في المجتمع وبما يمتلكه من قدرات، وتترجم هذه الثقة في بأعمال الإنسان وتصرفاته اذ تكون نابعة من ذاته ولا شأن لها بالمحيطين به، حيث يتصرف عديم الثقة وكأنه مراقب من الآخرين، وهي غير فطرية، لأنّ الإنسان يكتسبها من البيئة التي تُحيط به، والتي نشأ وترعرع فيها، وبشكلٍ عام إذا كان الإنسان واثقاً من نفسه فيُمكنه التصرف بعقلانية ومنطق على اختلاف الظروف المكانية والزمانية التي يمر بها، طرق تعزيز الثقة بالنفس تنمية السلوك الجيد تحديد الأفكار السلبية: تظهر بعض الأفكار السلبية في العقل الباطن للإنسان، لهذا يجب تحديد هذه الأفكار لتحقيق المزيد من الوعي بالذات حتى يفكر الإنسان بشكلٍ إيجابي في ذاته، استبدال الأفكار السلبية بأفكار إيجابية: بعد تحديد الأفكار السلبية التي يُفكر بها الإنسان، يجب تحويلها إلى أفكار إيجابية، والابتعاد عن العبارات المتشائمة، الحفاظ على وجود شبكة دعم إيجابية: يجب التواصل مع الأشخاص المقربين من العائلة أو الأصدقاء للاحتفاظ بالأشياء الإيجابية، والابتعاد عن الأشياء السيئة والسلبية التي يشعر بها الإنسان، فهناك بعض الأصدقاء يلقون تعليقات سلبية ومحبطة، ما يؤدي إلى التصرف بشكلٍ غير جيد. تحديد المواهب: لكل إنسان موهبة خاصة به تميزه عن غيره من الأشخاص، لهذا يجب استكشاف الموهبة التي يتميز بها الإنسان، والتركيز عليها وتطويرها والاعتزاز بها، الفخر بالنفس: يجب الاعتزاز والفخر بمواهب وقدرات الإنسان حتى يشعر بأنه رائع على المستوى الشخصي، كأن يعتز الإنسان بقدراته والقدرة على التأقلم مع الظروف البيئية.