العتيبي لـ «الكويتية»: دعم القيادة السياسية وراء الإجازات المتتالية لـ «الرماية»


 يحرص نادي الرماية الكويتي على تكريم الأبطال الذين يعودون دائما بالإنجازات الكبيرة من البطولات الدولية التي يشاركون بها على المستويين القاري والعالمي، ومساء الأربعاء الماضي كرم نادي الرماية بحضور رئيس الاتحادين الكويتي والعربي للرماية المهندس دعيج العتيبي وأمين السر المساعد بالنادي المهندس محمد الغربة الرماة الأبطال الذين تألقوا في بطولة الجائزة الكبرى «غراند بري» لرماية الأطباق الطائرة التي أقيمت بمدينة تودي الإيطالية خلال الفترة من التاسع عشر وحتى الثلاثين من الشهر المنصرم، وقد تمكن رماة الكويت من الفوز بثلاث ميداليات متنوعة، حيث تمكن الرامي أحمد العفاسي من الحصول علي المركز الثاني والميدالية الفضية في رماية «الدبل تراب» علي مستوى الفردي، فيما تمكن الرامي الناشئ البطل أحمد العواد من الحصول على المركز الثالث والميدالية البرونزية في مسابقة رماية «السكيت» للناشئين، بينما تمكن فريق الرماة المكون من خالد المضف وطلال الطرقي وعبدالرحمن الفيحان من الحصول علي المركز الثالث علي مستوي مسابقة التراب للفرق.
 
 أهدى رئيس الاتحادين الكويتي والعربي للرماية المهندس دعيج العتيبي الانجاز الجديد الذي حققه أبطال الكويت في الرماية ببطولة «الجراند بري» في إيطاليا صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، وإلى سمو ولي عهده الأمين الشيخ نواف الأحمد، ولسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، وللشعب الكويتي الوفي. وأثنى رئيس الاتحادين الكويتي والعربي للرماية على الدور الكبير لرئيس الشرف بنادي الرماية الكويتي الشيخ سلمان الحمود، ووزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب محمد الجبري والهيئة العامة للرياضة ممثلة في مديرها العام د. حمود فليطح على دعمهم الدائم لرياضة الرماية الكويتية، وشدد العتيبي على أن الدعم المستمر للرماية الكويتية من كافة الجهات كان له عظيم الأثر بتحقيق الإنجازات ورفع علم الكويت عاليا في كل المحافل العالمية على جميع المستويات.  
«غراند بري»
وقال العتيبي لـ «الكويتية»: «إن تحقيق الانجازات في بطولة «غراند بري» والتي أقيمت مؤخرا في ايطاليا لهو محل فخر وتقدير لدى جميع أعضاء مجلس الإدارة، ودافع لمزيد من العمل الجاد للوصول إلى أفضل المراتب في جميع البطولات الدولية التي يشارك فيها رماة الكويت، كما أنه تأكيد على نجاح الخطط الموضوعة من قبل مجلس إدارة نادي الرماية، وتحقيقها للأهداف الموضوعة، ونتمنى أن تستمر الانجازات على المستويين الإقليمي والعالمي، وكذا نعبر عن سعادتنا بإنجازات الشباب والناشئين، لاسيما في ظل بروز عدد كبير من الرماة الناشئين، والذين تمكنوا من التفوق على عدد غير قليل من الرماة المتميزين، وسيكون لهم دور كبير في مواصلة الرماية الكويتية لتفوقها على المستويين القاري والعالمي، وهي بمثابة بداية الحصاد لإنجازات كبيرة تضاف للسجل المتميز للرماية الكويتية، ونهنئ البطل الشاب أحمد العواد على إنجازه الذي تحقق في البطولة الدولية الأخيرة، وذلك على الرغم من صغر سنه وقوة المنافسة التي شهدتها البطولة الدولية، ويتوقع أن يكون نجما من نجوم رياضة الرماية الكويتية في المستقبل المنظور»، ولفت العتيبي إلى أن هذه الفترة من الموسم الرياضي تعد فترة تدريب وتحضير وتأهيل استعدادا للبطولات الكبرى المقبلة خلال الموسم المقبل، لاسيما البطولات العالمية المؤهلة لأولمبياد طوكيو 2020م، كما أنها تأتي بالتزامن مع خطط الاستعداد لمشاركة منتخبات الكويت الوطنية في البطولة الآسيوية الثامنة للخرطوش والحادية عشر لأسلحة الرصاص والتي ستقام على مجمع ميادين الشيخ صباح الأحمد الاولمبي للرماية خلال الفترة من 2-12 نوفمبر 2018 بمشاركة 45 دولة، كما أعلن المهندس العتيبي أن نادي الرماية الكويتي الرياضي سوف يفتتح موسمه الرياضي 2018/ 2019 ببطولة سمو ولي العهد الشيخ نواف والتي ستقام على مجمع ميادين الشيخ صباح الأحمد الأولمبي للرماية خلال الفترة من الرابع وحتى السادس من أكتوبر المقبل.
وفي ختام حديثه تقدم رئيس مجلس إدارة الاتحادين الكويتي والعربي للرماية دعيج العتيبي بالشكر الجزيل لكل من ساهم بدعم ومساندة رماة الكويت ووضعهم على خارطة الرماية العالمية، لاسيما من سبقه وإخوانه أعضاء مجلس الإدارة الحالي وخاصة الشيخ سلمان الحمود الذي وضع خططا بعيدة المدى لا تزال تحقق نجاحات كبيرة للرماية الكويتية على مختلف الصعد، وسنسعى كمجلس إدارة للسير على هذا النهج لمواصلة تحقيق المزيد من الانجازات. 
جاهزية عالية 
من جهتها، أكدت الرامية الذهبية شهد الحوال على صعوبة المنافسة في بطولة الجائزة الكبرى «غراند بري» لرماية الأطباق الطائرة التي 
أقيمت بمدينة تودي الايطالية، وأضافت: «جاءت البطولة تنافسية في كافة مراحلها، وشهدت مشاركة العديد من الرماة المتميزين والمصنفين عالميا، الأمر الذي جعل المنافسة قوية على الجميع دون استثناء.
ولفتت الحوال إلى أن مشاركة منتخب الكويت جاءت بالدرجة الأولى كإعداد نهائي لبطولة العالم المزمع إقامتها في كوريا الجنوبية الشهر المقبل، وشددت على أهمية البطولة المقبلة لاسيما وأنها سوف تشهد أول تصفيات مؤهلة لأولمبياد طوكيو 2020م ، وقالت لـ «الكويتية»: ستكون المنافسة محتدمة لاسيما وأنها ستشهد مشاركة أفضل رماة وراميات العالم، كما أنها تحظى بأهمية خاصة لرماة الكويت تحديدا لضمان مقعد لهم في الأولمبياد المقبل»، ولفتت الحوال إلى أن التأهل لأولمبياد طوكيو يستدعي الفوز بالمركز الأول أو الثاني على أقل تقدير لضمان التأهل للأولمبياد، مما يجعل المهمة صعبة وتنافسية بدرجة كبيرة. 
مشاركة فاعلة
وتمنت شهد الحوال تأكيد مشاركة الرماية الكويتية في بطولة الآسياد المقبلة، لاسيما في ظل الجاهزية العالية لرماة الكويت في مختلف الأسلحة، وأضافت: «جميع الرماة على أهبة الاستعداد لمشاركة فاعلة وإيجابية في بطولة العالم المقبلة، ونسعى لتقديم أفضل ما لدينا، خاصة، وأن مجلس الإدارة مشكورا قدم كافة أوجه الدعم للرماة، سواء من خلال إقامة المعسكرات التدريبية الضرورية لتطوير الرماة، أو من خلال المشاركة في أفضل وأقوى البطولات العالمية»، ووعدت الحوال بإنجازات كبيرة في المشاركات الدولية المقبلة سواء لشخصها أو لشقيقتها سارة الحوال.