الصحة العالمية: اليمن يواجه احتمال تفشي الكوليرا مجدداً

هذا المحتوى من : أ ف ب

أعلنت منظمة الصحة العالمية الجمعة، أن اليمن قد يتعرض لـ"موجة جديدة كبيرة" من حالات الكوليرا، ودعت إلى هدنة في المعارك لثلاثة أيام لإفساح المجال أمام حملات التلقيح.
ويأتي التحذير غداة غارة جوية دامية استهدفت أكبر مستشفى في اليمن في ميناء الحديدة الإستراتيجي الذي يسيطر عليه المتمردون الحوثيون، في حين كانت فرق منظمة الصحة تحضر لحملة تلقيح.
وقال مساعد المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ في المنظمة بيتر سلامة خلال مؤتمر صحافي في جنيف: "لقد واجهنا موجتين كبيرتين من تفشي الكوليرا في السنوات الأخيرة وللأسف الظاهرة التي نلاحظها منذ أيام وأسابيع تفيد بأننا قد نواجه قريباً موجة ثالثة كبرى".
وأضاف: "ندعو كافة أطراف النزاع إلى احترام القانون الإنساني الدولي، وتلبية طلب المجتمع الدولي بتهدئة لثلاثة أيام لإلقاء السلاح والسماح لنا بتلقيح المدنيين".
وسجلت في اليمن الذي يشهد أسوأ أزمة إنسانية في العالم بحسب الأمم المتحدة، أكثر من مليون حالة اشتباه بالكوليرا - بينها 2200 وفاة - منذ إندلاع النزاع بين المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران والقوات الحكومية المدعومة من تحالف بقيادة سعودية.
وأوضح سلامة أن الحملة لتلقيح أكثر من 500 ألف شخص ستبدأ السبت وتنتهي الإثنين.
واعتبرت ليز غراندي منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن الجمعة ان الهجمات التي شهدتها مدينة الحديدة اليمنية وراح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى "أمر مروع" ولا يمكن تبريرها، مطالبة بإنهاء الصراع في البلد الفقير.
وقتل عشرون شخصاً على الاقل وأصيب 60 بجروح الخميس في مدينة الحديدة في غارة جوية أمام مستشفى الثورة وفي قصف استهدف سوق السمك، وفق أطباء وشهود عيان.
ومنذ تدخل التحالف عسكريا في اليمن في مارس 2015 أوقع النزاع أكثر من 10 آلاف قتيل بينهم 9500 مدني وتسبب في مجاعة تطال أكثر من ثمانية ملايين يمني.

«باي» إيطاليا «هاي» سلوفينيا
كيُّ الضمير
محمود التشغميني