أستراليا: إعادة تجميع رفات جندي قتل خلال الحرب العالمية الأولى


ذكر مسئولون اليوم أن جمجمة جندي أسترالي قتل خلال الحرب العالمية الأولى، أعيد دفنها مع بقية رفاته بعد اكتشاف الجمجمة في متحف طبى امريكي.
توفي توماس هورديس ، وهو عامل من سيدني ، في أكتوبر 1917 بعد اصابته خلال معركة بوليجون وود في بلجيكا.
وقال مسؤول كبير بوزارة الدفاع الاسترالية إن جمجمة هورديس تم إعادة دفنها مع رفاته الجوهرية في مقبرة مونت يون العسكرية في لو تريبور بفرنسا.
وتم العثور على الجمجمة في العام الماضي من بين مقتنيات متحف موتر في فيلادلفيا، وتم التأكد في وقت لاحق أنها تعود إلى الجندي الأسترالي.
وقالت الوزارة في بيان إن المتحف تعاون مع قوات الدفاع الاسترالية للتأكد من أن رفات هورديس بالكامل استقرت في مثواها الأخير يوم الجمعة في احتفال حضرته أسرة الجندي.
كان هورديس قد جند في ما كان يعرف آنذاك بالقوة الاستعمارية الأسترالية في سبتمبر 1916 ، وأصيب أثناء خدمته بعد مرور عام على تجنيده.
وقال متحف موتر إن الجمجمة سلمت إلى المتحف في عام 1919 من قبل الحكومة البريطانية في اطار مجموعة من الأعضاء لتخضع للدراسة من قبل أطباء يجرون عمليات جراحية تقويمية على الجنود.