وفاة النجل الوحيد للمجاهد الليبي عمر المختار عن 97 عاما

هذا المحتوى من : الأناضول

توفي، اليوم الخميس، محمد، النجل الوحيد للمجاهد الليبي عمر المختار (1858- 1931) الذي قاوم الاحتلال الإيطالي في بلاده لمدة عشرين عامًا، قبل أن يعدمه الاحتلال.

وقالت مصادر من قبيلة «المنفه» التي ينتمي إليها، لـ «الأناضول»، إن «الحاج محمد توفي ظهر اليوم في منزله بمنطقة الحدائق في مدينة بنغازي (شرق) عن عمر يناهز 97 عاما».

وأوضحت أنه كان يعاني من أمراض عديدة بسبب كبر سنه، وتلقى علاجا داخل البلاد وخارجها أكثر من مرة، كانت آخرها رحلة علاج في الإمارات استغرقت ثلاثة أشهر.

ولد محمد عمر المختار عام 1921، في منطقة العويلية قرب المرج شرقي ليبيا، وعاش مع والدته ونيسة الجيلاني وبعض من أقاربه، وتعد قبيلته «المنفه» إحدى أكبر قبائل الشرق الليبي.

وغادر «المختار» الابن، ليبيا مع والدته إلي مصر عام 1927، بطلب من أبيه عمر المختار، الذي أراد أن يتفرغ لقتال قوات الاحتلال الإيطالية.

وعاش محمد في مصر 18 عاما بمدينة الحمام، وتنقل بين مدن سيدي براني ومطروح والإسكندرية وغيرها.

وتلقي نجل عمر المختار تعليمه في مدرسة الشاطبي بمدينة الإسكندرية الساحلية، التي علم أثناء وجوده فيها بإعدام أبيه على يد قوات الاحتلال.

وتزوج محمد مرتين، الأولى من ابنة عمه، عزة الفيومي عام 1942، ولم يرزق منها بذرية، ثم توفيت.

وبعدها، تزوج عام 1964، من فاطمة الغرياني، ورزق منها بأولاد، لكنهم ماتوا صغارا، ليبقى الوحيد الذي يحمل نسل عمر المختار، بعد وفاة أخيه وجميع أقاربه.