المعارضة السورية تعلن النفير العام في درعا


أعلن 11 فصيلاً مقاتلاً تابعاً للمعارضة السورية أمس النفير العام في ريف درعا الغربي وذلك بعد رفض الاتفاق مع روسيا.
وأوضح البيان الأول للفصائل المنضوية تحت اسم "جيش الجنوب" في بيان أنه "نظراً لما تمر به الثورة السورية من مرحلة خطيرة ولما تمر به مهد الثورة درعا على وجه الخصوص، ولضرورة توحيد الصفوف وتوحيد القرار العسكري والسياسي، بما يحفظ به كرامة أهلنا وثوابت الثورة، فإنه تم إعلان النفير العام في المنطقة".
وأضاف البيان "إننا في جيش الجنوب، ندعو جميع الفصائل العاملة على أرض الجنوب إلى الانضمام لهذا الجيش كما نعلن حالة النفير العام والجاهزية لاستقبال جميع من يرغب برص الصفوف وتوحيد الكلمة من أرض الجنوب".
ويضم هذا التكتل 11 فصيلاً وهم جيش الأبابيل، ألوية قاسيون، ألوية جيدور حوران، جيش الثورة في جيدور، غرفة عمليات واعتصموا، المجلس العسكري في الحارة، المجلس العسكري في تسيل، غرفة سيوف الحق، لواء أحرار قيطة، غرفة عمليات النصر المبين، الفصائل المنحازة من المنطقة الشرقية.
وشدد الجيش في بيانه "نؤكد أن قرارنا الحرب دون كرامتنا وأرضنا ونعاهد الله وأهل الجنوب بأننا سنبذل دماءنا رخيصة في سبيلها".
والجدير بالذكر، أن فصائل المعارضة في شرق درعا، اتفقت مع الروس على هدنة يجري خلالها تسليم السلاح الثقيل وانسحاب قوات النظام من عدة مناطق شرق درعا ودخول النظام لمعبر نصيب الحدودي، على أن يسمح للراغبين بالانتقال إلى شمال سوريا.