اليابان تعلن جاهزيتها لتطبيق اتفاقية التجارة الحرة.. بعد انسحاب واشنطن


أبلغت حكومة اليابان اليوم نيوزيلاندا بإكمالها الاجراءات المحلية اللازمة لتطبيق اتفاقية التجارة الحرة (الشراكة عبر المحيط الهادئ) عقب انسحاب الولايات المتحدة منها.
وذكرت وزارة الخارجية اليابانية في بيان ان اليابان ثاني بلد من بين الدول الاعضاء ال11 في الاتفاقية بعد المكسيك التي تخطر نيوزيلاندا البلد الراعي لإجراءات الاتفاقية بجاهزيتها لتطبيق بنودها.
ويتعين ان يعلن ستة اعضاء على الأقل جاهزيتهم لتطبيق بنود الاتفاقية من اصل 11 دولة عضوة تشكل اقتصاداتها نسبة 13 في المئة من اجمالي الناتج المحلي العالمي ونحو 15 في المئة من حجم التجارة العالمية.
واضافت الوزارة انه من المتوقع ان تحفز اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادئ الاستثمارات والاتجار بالبضائع والخدمات بين الدول الاعضاء وتؤسس كذلك قواعد جديدة في مجالات عدة منها الملكية الفكرية والتجارة الالكترونية والمؤسسات الحكومية وبيئة منطقة آسيا والمحيط الهادئ.
وأكدت عزم اليابان مواصلة العمل مع الدول الاعضاء من اجل تسريع دخول الاتفاقية حيز التنفيذ.
وتتضمن الدول الموقعة لاتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادئ بعد اعلان الرئيس الامريكي دونالد ترامب انسحاب بلاده منها في مطلع عام 2017 كلا من استراليا وكندا وبروناي واليابان وماليزيا والمكسيك ونيوزيلاندا والبيرو وتشيلي وسنغافورة وفيتنام.