«ما نشر عن هذا الأمر غير صحيح جملة وتفصيلا»

«هيئة الرياضة» تنفي منحها تفرغات رياضية لغير المستحقين


❞ آلية منحها تتم وفق ضوابط متفق عليها مع الأندية والاتحادات
❞ أرقام التفرغات الممنوحة وهمية.. وهدفها تضليل الشارع الرياضي 
❞ الهيئة تحتفظ لنفسها بحق الرد القانوني تجاه مروجي الادعاءات الكاذبة
 
نفت الهيئة العامة للرياضة أمس الاول ما تردد في بعض وسائل التواصل الإجتماعي عن منح الهيئة تفرغات رياضية لأشخاص غير مستحقين لها، مؤكدة أن كل ما نشر من تفاصيل عن هذا الأمر «غير صحيح» جملة وتفصيلا.
 
وقالت إدارة العلاقات العامة والإعلام في الهيئة في بيان لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) إن آلية منح التفرغات الرياضية تتم وفق ضوابط متفق عليها بين القطاع المعني فى الهيئة والأندية والاتحادات الرياضية.
 
وأضافت أن هذه الضوابط تقضي بضرورة توثيق طلب التفرغات في محضر رسمي معتمد من مجلس الإدارة حتى يتم الموافقة عليه وهو الأمر الذي يلتزم به الجميع في ظل حرص الهيئة على تذليل كافة العقبات التي تواجه اكثر من 60 جهة رياضية تتعامل مع الهيئة في هذا الشأن.
 
ورفضت الهيئة محاولات تضليل الشارع الرياضي بأرقام وهمية لا تمت إلى الحقيقة بصلة عن عدد التفرغات الممنوحة مشيرة إلى أن الفترة الماضية شهدت مشاركات خارجية خليجية وعربية وقارية وعالمية لعدد من الاتحادات التي لم يطلها الإيقاف وكذلك الأندية المتخصصة إلى جانب إستضافة الكويت لمنافسات خليجى (23).
 
وبينت أن اتحادات التنس وألعاب القوى والرياضة النسائية والأنديةالمتخصصة مثل (الصم والبحري والمعاقين والبولينغ والألعاب الذهنية والالعاب الشتوية والرماية ونادي باسل الصباح ونادي السيارات وأندية الفروسية ونادي الهجن) وجميعها هيئات رياضية غير موقوفة شاركت فى بطولات خليجية وعربية وقارية وعالمية.
 
ولفتت إلى أنه تم أيضا تنظيم بطولات ومهرجانات داخلية خلال الفترة الماضية ما تطلب معه منحهم تفرغات رياضية وفق اللوائح والقوانين المعمول بها في هذا الشأن.
 
ودعت الهيئة جميع وسائل الإعلام إلى ضرورة تحري الدقة في نقل المعلومات مؤكدة أنها «تحتفظ لنفسها بحق الرد واتخاذ الإجراءات القانونية تجاه من نشر أو شارك في ترويج هذه الادعاءات الكاذبة التي لا وجود لها ولا تستند إلى حقائق أو دليل واقع».
 

الحتميات
ثرثرة في الشارع
درب الزلق