فنانون كويتيون ينظمون ورشة للتصوير الفوتوغرافي لمصورين أتراك في انقرة


نظم فنانون كويتيون ورشة علمية وتطبيقية لفن التصوير الفوتوغرافي لمصورين أتراك في العاصمة انقرة ضمن فعاليات البرنامج الثقافي التي تقيمها سفارة دولة الكويت لدى تركيا.
وقال الفنان محمد السعد لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) مساء امس الخميس ان الورشة اختصت بالتصوير المعماري لفن الرسم (الفاين آرت) وهو نوع معين من التصوير باللونين الأسود والأبيض لتصوير المعمار بشكل غير اعتيادي.
واوضح ان هذه الورشة هي الأولى من نوعها التي تقام بهذا النوع من فن التصوير ولهذا شهدت تفاعلا كبيرا من جانب المصورين الأتراك.
وأضاف السعد ان المتدربين الأتراك تلقوا تعليما فنيا جديدا ولديهم الرغبة الكبيرة في الاستفادة من تجارب الفنانين الكويتيين مشيرا الى ان الهدف من الورشة هو ايصال ثقافة هذا الفن الذي لم يمض زمن طويل عليه.
ولفت السعد الى ان الورشة نظمت بالتعاون بين سفارة الكويت في انقرة واتحاد المصورين الأتراك الذي دعا اكثر من 50 مصورا للمشاركة فيها.
وأشاد بروح الفن الذي يميز الأتراك وتعلقهم به كجزء من حضارتهم القديمة القائمة على الفنون المعمارية والتشكيلية وثمن جهود المصورين المشاركين بالورشة.
من جهته قال الفنان ناصر العميري في تصريح مماثل ل(كونا) ان مشاركة الفنانين الكويتيين تضمنت إقامة معرض ومحاضرة وورشة للتصوير.
وأشاد بمستوى الثقافة الذي يتمتع به المجتمع التركي في مقابل اكتساب الفريق الكويتي تجربة ثرية من الشعب التركي المتذوق والمحب للفن ومن الثقافة التركية الغنية بالمعمار والفنون والصور بشكل عام.
وبين ان الفنانين الكويتيين استعرضوا تجربة دولة الكويت الثرية في فن التصوير وما وصلت إليه من تطور داعيا الى تبادل التجارب الفنية بين الكويت وتركيا بجميع مجالاتها.
وتقدم العميري بالشكر لسفير دولة الكويت لدى تركيا غسان الزواوي والملحق الدبلوماسي بالسفارة سعد الفرحان على جهودهما في تنظيم البرنامج الثقافي الكويتي في انقرة.
بدوره قال الفنان محمد المحارب والذي قدم المحاضرة للمصورين الأتراك في تصريح ل(كونا) ان الحضور كان كبيرا ومتفاعلا مع مادة المحاضرة مضيفا ان فقرة عرض فيديو لصور قام بالتقاطها لاقت اعجاب واستحسان المصورين.
وأشار الى ان العدد المفترض لحضور الورشة كان 50 مصورا إلا ان العدد تجاوز هذا الرقم بكثير أثناء سير الورشة.
وعن تجربته الشخصية في هذا الفن أوضح المحارب أنه بدأ التصوير في مجالات عدة في عام 2011 حتى تخصص في تصوير (اللاند سكيب) الذي دفعه الى الخروج على الطابع المألوف والطبيعي.
وأضاف أنه تعلق بالبداية بفن (اللاند سكيب) بالأبيض والأسود ومن ثم دخل مجال (الفاين آرت) مستخدما ذات المعدات في التصوير بالمجالين.
واعرب عن اعتقاده بأن "الساحة الفنية تخلو من الابداع في هذا النوع من التصوير وان الناس اعتادت رؤية المباني من الزاوية المعتادة لذا فهي تفقد الاحساس بجمالية المباني مبينا ان النظر الى المباني من الأسفل الى الأعلى وتصويرها وتعزيزها باللونين الأبيض والأسود أظهر لوحات جمالية فنية".
ولفت المحارب الى أنه شارك في عدة معارض ومسابقات محلية ودولية وكان له نصيب من الجوائز في بعض المسابقات.
واعرب مدير اتحاد المصورين الأتراك محمد أوشاك في تصريح ل(كونا) عن سعادته بالمشاركة وزملائه المصورين في الورشة مؤكدا الاستفادة من تجربة الفنانين الكويتيين.
وقال ان الجانبين تبادلا الأفكار من جوانب عدة مؤكدا ان المصورين الأتراك استفادوا وتعلموا كيفية التصوير من زوايا مختلفة وهو فن جديد بالنسبة لهم.
وانطلقت فعاليات البرنامج الثقافي الذي تنظمه سفارة دولة الكويت لدى تركيا في ديسمبر الماضي بإقامة معرض للفن التشكيلي الكويتي وإحياء أمسيتين موسيقيتين وعرض أزياء كويتية وندوة سياسية اقتصادية في أنقرة.