المكسيك: العلاقة مع أميركا وثيقة للغاية وسلسة


قال وزير الخارجية المكسيكي لويس فيديغاراي خلال زيارة لوزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، إن علاقات المكسيك مع الولايات المتحدة "وثيقة للغاية " و"أكثر سلاسة" مما كانت عليه أثناء حكم الإدارة الأمريكية السابقة.
وقال فيديغاراي في مؤتمر صحافي مشترك مع تيلرسون، ونظيرتهما الكندية كريستيا فريلاند في مكسيكو سيتي: "نحن ملتزمون جداً بالتواصل الوثيق مع إدارة ترامب".
وكانت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دخلت في عدة خلافات مع المكسيك، بسبب مطالبة ترامب بأن تدفع المكسيك تكلفة بناء جدار حدودي وبسبب مستقبل اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (نافتا).
لكن فيديغاراي قال يوم الجمعة إن "الاتصالات بين الحكومتين اليوم أكثر سلاسة مما كانت عليه أثناء حكم إدارة الولايات المتحدة السابقة رغم أن البعض لا يؤمنون بذلك".
واتفق تيلرسون وفيديغاراي خلال اجتماع ثنائي على تعزيز التعاون ضد الجريمة وتنظيم تدفقات الهجرة، وفقاً لما ذكرته وزارة الخارجية المكسيكية.
وقال تيلرسون في المؤتمر الصحفي: "التهديد الأكثر إلحاحاً لنصف الكرة الذي ننتمي إليه هو المنظمات الإجرامية الدولية. نحن نواصل اتباع نهج منسق ومتعدد الأطراف للتخفيف من تأثير هذه المجموعات".
وذكرت وزارة الخارجية الأمريكية أن تيلرسون الذي وصل إلى المكسيك يوم الخميس اجتمع أيضاً مع الرئيس انريكي بينا نييتو. وستشمل جولته التي ستستغرق ستة أيام كلاً من الأرجنتين وبيرو وكولومبيا وجامايكا.
وتنظر دول أمريكا اللاتينية لإدارة ترامب بعين الريبة.
ومن المتوقع أن يسعى تيلرسون إلى حشد التأييد لزيادة الضغط على الرئيس الفنزويلي نيكولا مادورو.
وخلال العام الماضي فرضت الولايات المتحدة عقوبات على أكثر من 50 مسؤولاً مرتبطاً بنظام مادورو الذي اتهمته بالفساد وانتهاكات حقوق الإنسان.