سياسيون ومثقفون يؤكدون أهمية معرض الكويت الدولي للكتاب في اثراء الثقافة


اكد عدد من السياسيين والمثقفين اهمية معرض الكويت الدولي للكتاب ال 42 في اثراء الثقافة لدى الجمهور وتعزيز التواصل بين المعنيين بالجوانب الثقافية من مفكرين وناشرين وكتاب.
وقال هؤلاء السياسيون والمثقفون لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم الاربعاء على هامش افتتاح المعرض ان مثل هذه الملتقيات الثقافية تسهم في حصول القراء على الكتب والمراجع المتنوعة التي يحتاجون اليها لاغناء معلوماتهم وتعزيز معارفهم المتنوعة في مجالات عديدة.
من جهته قال وكيل وزارة الاعلام طارق المزرم ان عدد المشاركين في المعرض ازداد بواقع 50 ناشرا عن العام الماضي الأمر الذي يثبت أهمية هذا المعرض ومكانته وأهميته لاسيما انه يعد الثالث على مستوى الشرق الأوسط.
واضاف أن عدد الطلبة والقراء الذين حرصوا على حضور المعرض منذ اليوم الأول يثبت ان القيمة الثقافية في الكويت عالية وأن المجتمع الكويتي مجتمع واع و متعطش للثقافة والعلم.
من ناحيته قال سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى الكويت لورانس سيلفرمان ان السفارة حريصة على المشاركة في المعرض بركن يعرض فيه أكثر من خمسة الاف كتاب باللغتين العربية والانجليزية.
وذكر ان السفارة ستقدم فعاليات أدبية تتمثل في جلسات قراءة شعرية وقصصية الى جانب التعريف بالمدارس والجامعات للراغبين في الدراسة في الولايات المتحدة الأمر الذي يعكس متانة الروابط الثقافية والتربوية بين البلدين.
واضاف أن أهم ما شاهده اليوم هو الأطفال واليافعون الذين يأتون لتصفح واقتناء الكتب في الوقت الذي نظن فيه ان التكنولوجيا سيطرت علينا وأبعدتنا عن القراءة والخيال لكنهم مازالوا يحبون القراءه و هو الأمر الذي سيجعل آفاقهم أرحب ومداركهم أوسع في شتى المجالات الأدبية واختيار ما يودون قراءته .
من جانبه اعرب المدير التنفيذي لدار الكتب الامارتية ومدير معرض ابوظبي للكتاب عبدالله آل علي عن سعادته لوجوده في الكويت للحضور والمشاركة في هذه الاحتفالية الثقافية المتميزة بوجود أكثر من 500 ناشر.
واكد حرص الامارات العربية المتحدة ممثلة بدائرة الثقافة والسياحة ومعرض ابوظبي على المشاركة الدائمة واستغلال فرصة اللقاء واكتساب الخبرات لاسيما من هذا المعرض العريق بتاريخه والمتميز بادارته و تنظيمه.
من جانبه قال مدير معرض البحرين الدولي للكتاب بشار جاسم ان هذا العرس الثقافي يمثل جسرا للتواصل بين الناشرين والهيئات المعنية بالثقافة من جهة والقراء والمتلقين من جهة أخرى.
وشدد على حرص مملكة البحرين على المشاركة لنقل ما يتم اصداره من هيئة البحرين للثقافة والآثار من كتب البحرين الثقافية وسلسلة اصدارات النشر المشترك واصدارات مشروع نقل المعارف وهو مشروع لترجمة الكتب اضافة إلى مجلة البحرين الثقافية.
من ناحيته اكد مسؤول العلاقات العامة والاعلام بوزارة التراث والثقافة العمانية هيثم الحسني حرص الوزارة على المشاركة في معرض الكتاب بالكويت لما نلمسه سنويا من اهتمام ووعي كبيرين لدى القارئ الكويتي الذي نجد لديه ميلا وفضولا لمتابعة شتى المجالات الفكرية.
ولفت الى حرص الوزاره سنويا على تمحيص ودراسة نتائج المشاركة في معرض الكتاب من حيث البيع ومراقبة المواضيع الأكثر مبيعا من أجل الاهتمام بطباعتها ونشرها بصورة اكبر.
بدوره اعرب رئيس جمعية معرض صفاقس لكتاب الطفل نعيم السياله عن اعجابه الشديد بالمعرض والتنظيم واختيار التوقيت المناسب والعناوين الثرية والغنية المنتشرة في دور النشر المشاركة وما يشهده المعرض من التقاء متميز بين المعنيين بصناعة الكتب والمثقفين والمفكرين.
وكان وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير الإعلام بالوكالة الشيخ محمد العبدالله الصباح قد افتتح الدورة ال 42 لمعرض الكويت الدولي للكتاب اليوم الأربعاء معتبرا انه يشكل علامة مميزة للمشهد الثقافي الكويتي.
وأضاف أن هذا المعرض المهم أصبح جزءا من الروزنامة الثقافية العربية بحجم إصداراته وجودة المعروض فيه موضحا أن المشاركين في معرض هذا العام وصلوا إلى نحو 500 دار نشر منها 50 دارا تشارك لأول مرة وتمثل الدور المشاركة 30 بلدا وتقدم أكثر من 11 ألف عنوان جديد.