مصر: رفع «ستاندرد آند بورز» نظرتها المستقبلية لاقتصادنا يدعم الثقة ببرنامج الإصلاح


رحبت مصر اليوم برفع مؤسسة (ستاندرد اند بورز) للتصنيف الائتماني نظرتها المستقبلية للاقتصاد المصري الى "ايجابي" واصفة ذلك بأنه "خطوة ايجابية مهمة" تدعم برنامج الاصلاح الاقتصادي للبلاد.
 
واعتبر وزير المالية المصري عمرو الجارحي في بيان أن هذا الامر "سيساهم في جذب مزيد من الاستثمارات الاجنبية لداخل البلاد وخفض تكلفة التمويل لكل من الدولة وجميع المؤسسات بالاضافة الى القطاع الخاص".
 
وأكد الجارحي في هذا السياق وجود الارادة السياسية الداعمة لاستكمال تنفيذ برنامج الاصلاح الوطني الشامل الذي يتضمن اجراءات مالية وهيكلية "متوازنة" وبما يحقق الاستقرار الاقتصادي والاستدامة المالية.
 
وكانت المؤسسة المعنية بالتصنيف الائتماني حول العالم قد أعلنت أمس الجمعة قيامها بمراجعة النظرة المستقبلية للاقتصاد المصري من "مستقر" الى "ايجابي" مع الابقاء على درجة التصنيف الائتماني للبلاد بكل من العمليتين الأجنبية والمحلية عند درجة (بي -).
 
واشارت المؤسسة مع ذلك الى استمرار عدد من التحديات التي يواجهها الاقتصاد المصري على رأسها تباطؤ وتيرة تنفيذ الاصلاحات المستهدفة لضبط المالية العامة وخفض مؤشرات الدين العام وكذلك انخفاض مستويات الاحتياطي النقدي الأجنبي.