رسالة إلى الشباب


هذه الرسالة انشرها للشباب وأتمنى عليهم الاستفادة منها، والعمل عليها للتمتع والتميز بمكارم الأخلاق لأنها بها سر النجاح والرفعة ورضا الرحمن. 
 
يقول الشاعر أحمد شوقي في قصيدته.. إنما الأمم الأخلاق ما بقيت فإن هُمُوُ ذهبــت أخـلاقهم ذهــبوا.. ولذلك نرى أهمية الأخلاق في تغيير حالات التعامل مع الواقع وتغييرها من مواقف سلبية إلى إيجابية، من خلال مكارم الأخلاق، لذلك قال الرسول «إنّما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق»، فمن خلال هذا الحديث الشريف نجد أن الرسول عليه الصلاة والسلام، يعرفنا أن السبب والغاية من بعثته أنه يريد أن يتمم مكارم الأخلاق على أمته الإسلامية، وذلك لأنّ التحلّي بالأخلاق الحسنة والتمسك بها يفتح الطريق أمام الإنسان للسعادة والهناء والرضا في الدنيا والآخرة، أمّا الأخلاق الإسلامية: فهي مجموعة من القيم والمبادئ والآداب التي يجب أن يتحلّى بها الإنسان وحث عليها الإسلام، وهي صفة يتميّز بها كل شخص عن غيره، وعبادة يتقرب بها المسلم إلى خالقه.