التخلّي عن اللحوم ينقذ 7 ملايين سنوياً


حال تبنى سكان العالم نمطاً غذائياً واحداً، يعتمد على تناول النباتات فقط بحلول عام 2050، فسينخفض عدد الوفيات في العالم بنحو سبعة ملايين شخص كل عام، كما سيساهم أيضا النظام الغذائي المعتمد على تجنب تناول جميع أنواع اللحوم وجميع منتجاتها، في تقليص عدد الوفيات بنحو مليون شخص آخر.
وستنخفض أيضا نسبة انبعاثات الغازات الضارة في الجو المتعلقة بإنتاج الغذاء بنحو 60 في المئة، وذلك وفقاً للباحث ماركو سبرنغمان، وهو زميل برنامج «مستقبل الغذاء» بكلية مارتن سكول بجامعة أكسفورد.
هذا ما قد يحدث إذا تخلى الناس عن تناول اللحوم الحمراء، التي تأتي من الماشية المسؤولة عن انبعاث غاز الميثان في الجو من خلال ما تنتجه من روث. لكن المزارعين في الدول النامية قد يعانون من ذلك كثيراً، فالمراعي القاحلة وشبه القاحلة لتربية الماشية، كما في المنطقة التي تعرف باسم الساحل الأفريقي بجوار الصحراء الكبرى، لا يمكن استخدامها إلا في تربية الماشية، وربما تجبر جماعات البدو التي تربي الماشية هناك على الاستقرار بشكل دائم، بالتالي تفقد هويتها الثقافية إذا لم تعد هناك حاجة للحوم هذه الماشية.
كما أن إعادة تجهيز المراعي السابقة وتحويلها إلى غابات طبيعية قد يخفف من حدة التغيرات المناخية، ويعيد التنوع البيولوجي إلى وضعه السابق، بما في ذلك الحيوانات التي تتغذى على العشب مثل الجاموس، والحيوانات المفترسة مثل الذئاب، والتي كانت قبل ذلك تطارد أو تقتل من أجل الحفاظ على الماشية.
كما سيحتاج كل العاملين حاليا في الصناعات المرتبطة بتربية الماشية إلى إعادة تأهيل مهني من أجل العثور على عمل جديد، وقد يكون ذلك في مجال الزراعة، أو إعادة تشجير الغابات، أو في إنتاج الطاقة البيولوجية.