فن الإتيكيت

إتيكيت التعامل بين الصديقة المتزوجة والعزباء


تنتهي بعض علاقات الصداقة بسبب سوء التعامل بين الصديقات مع بداية دخول إحداهن عِش الزوجية، ولكي يحافظن على هذه العلاقة الجميلة بعد الزواج هناك أصول واتيكيت تعامل بين الصديقات في هذه المرحله لتجنب الغيره والحقد، سواء كانت الغيرة وسوء التفاهم ظهر من الصديقة العزباء او المتزوجة او الصديقات المتزوجات والمقارنات بين أزواجهن، والحديث عن الأسرار والتفاصيل، خصوصا اذا كان هذا الزوج بمواصفات ممتازة ويتمتع بحسن المظهر ومستوى مادي وثقافي جيد.
 
1- إتيكيت تعامل الصديقة العزباء مع صديقتها المتزوجة حديثاً:
• عزيزتي الصديقة العزباء الراقية.. شيء طبيعي جدا تغيير طريقة تعامل صديقتك المتزوجة حديثا وإنشغالها عنكِ، لان حياتها تغيرت من جميع النواحي وخاصةً النفسية، وعليكِ إعطائها الفرصة لتقبل هذا التغيير ويجب الابتعاد عن الالحاح والعتاب والكلام السلبي كـ قولك لها مثلا: «اللي يتزوجون وينسون ربعهم» لان ظروفها تغيرت بإنشغالها بزوجها وظروف بيتها وأبنائها ومسؤولياتها، وعليكِ مراعاة ذلك.
• ابتعدي عن التنكيد والنصائح السلبية او التدخل بأمورها الخاصة الا اذا تحدثت هي معكِ، كما عليك الابتعاد عن حب التملك وإزعاجها بالرسائل والمكالمات، فالاعتدال مطلوب.
• في حال شعرتي بالغيرة من صديقتك المتزوجة، أشغلي وقتك بما ينفعك وبما تحبين، فهي لها حياتها وحضرتك أيضا لكي حياتك الجميلة التي تنتظرك، تقربي من ربك أكثر وأكثري من قراءة القرآن الكريم ومن الاستغفار والأذكار، فبذلك ستشعرين أن قلبك ممتلئ بالله.
2- اتيكيت تعامل الصديقة المتزوجة مع صديقتها العزباء:
عزيزتي الصديقة المتزوجة الراقية لكي تحافظي على صديقتك العزباء، هناك تصرفات عليكِ ان تتدربي عليها وهناك أيضا تصرفات عليكِ الابتعاد عنها. 
• اختاري الصديقة الصالحة التي تصون سمعتك، وتحافظ على حقوق صداقتكم، فبعض الصديقات للاسف يحولن حياة صديقاتهم المتزوجات لجحيم بسبب النصائح السلبية الخاطئة والتحريض على التمرد والعصيان ونقل معاناة وتجارب الآخرين لها، كما عليكِ تجنب تقريب صديقتك من زوجك بمبالغة، كأن تسمحي لها بأن تجلس معكِ وحضرتك برفقة زوجك بالمنزل وتبادل الحديث تجنبا للمشاكل ومشاعر الشك والغيرة، وأنصحكِ بالاحتفاظ بخصوصية بيتك وعلاقتك بزوجك، مع الابتعاد عن الحديث عن مزايا صديقتك امام زوجك لكي لا تقعي في فخ المقارنات.
• لا تختفي فجأة عنها، فقد تتصرف تصرفات غريبة احيانا لتلفت انتباهك بسبب فقدها لكِ عليكِ بالصبر مع تفعيل البلوك العقلي. 
• انتبهي لكلماتك جيدا أمامها لكي لا تجريحها، كـ تجنبك الحديث عن أطفالك أمامها خوفا من الحسد، او نظرة الشفقة ومعاملتها بأنها ناقصة واستمرارك بالتربيت على كتفها والدعاء لها بالزواج فحياتها ليست ناقصة وقد تكون حياتها سعيدة جدا، او كأن تقولي لها سأدعو لكِ ليلاً ونهاراً أن يرزقك الله رجلاً، او تسألينها متى ستتزوجي؟ انها قسمة ونصيب فلا داعي لهذه التصرفات، خصوصا اذا لاحظتي انها تمر بظروف نفسية متعبة، ابتعدي عن التحليلات، كأنك تشعريها بأنها وحيدة، فهناك الكثير من المتزوجات وحيدات أيضا، انشغلي بحياتك فقط وكوني سعيدة.
بالختام أريد ان أوجه رسالة لكل شخص يحاول الانتقاص من اي امرأة عزباء.. لماذا هذا النكد؟ كم أشعر بالشفقة على هؤلاء السطحيين الذين ينظرون إلى المرأة العزباء، وخاصّة بعد تجاوزها عمر الـ 35، وكاّنها أصبحت في مشكلة، وقد تكون هذه المرأة غير متزوّجة حياتها مفعمة بالعلاقات الاجتماعية والمهنيّة، وقد تكون ناجحة في حياتها، ومنجزة، مؤمنة تمام أنّ المرأة الايجابية القريبة من ربها يمكنها أن تكون سعيدة بدون زواج، اذا لم يكتب لها ربها النصيب أو بعد طلاق أو فقد.. اتركوا الخلق للخالق وابتعدوا عن التحليلات من فضلكم.