الرئيس الألماني: أردوغان يتحمل مسؤولية تقويض الحريات

هذا المحتوى من : د ب أ

وجه الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير انتقادات بعبارات صريحة غير معتادة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وقال شتاينماير في تصريحات لصحيفة "فرانكفورتر ألجماينه تسايتونغ" الألمانية الصادرة اليوم الجمعة في إشارة إلى الأوضاع في تركيا: "الرئيس الحالي يتحمل مسؤولية الإعاقات الحادة لسيادة القانون وتقويض الحريات المدنية".

وأضاف أن "التطورات التي تشهدها البلاد في السنوات الأخيرة تزداد مأساوية".

وذكر شتاينماير أن تركيا تبعد "بلا شك" عن أوروبا، وقال: "لا يوجد حالياً إشارات للتقارب".

وفي المقابل، ذكر الرئيس الألماني أنه لا ينبغي للاتحاد الأوروبي وقف مفاوضات انضمام تركيا للاتحاد، وقال: "إذا تم الإنهاء فينبغي أن يتم من جانب تركيا لتتحمل مسؤولية ذلك أمام شعبها"، موضحاً في الوقت نفسه أنه سيتعين على الجانب الأوروبي إنهاء المفاوضات في حالة إعادة تطبيق عقوبة الإعدام في تركيا.

وتجدر الإشارة إلى أن أوضاع حقوق الإنسان في تركيا حالياً مثيرة للجدل.

واندلعت احتجاجات أمس الخميس بعد صدور حكم بالسجن لمدة 25 عاماً في حق نائب برلماني أدين بتسريب معلومات حكومية.

وكانت محكمة تركية قضت أول أمس الأربعاء بسجن أنيس بربر أوغلو، النائب عن حزب الشعب الجمهوري، بعد إدانته بتسريب معلومات تكشف عن إرسال تركيا أسلحة إلى المتمردين السوريين.

وتسبب اعتقال مراسل صحيفة "دي فيلت" الألمانية دينيز يوجيل في إسطنبول إلى توتر العلاقات بين ألمانيا وتركيا خلال الشهور الماضي.