صحيفة إسرائيلية: البرغوثي الرابح الأبرز عقب انتهاء إضراب الأسرى


قالت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" الإسرائيلية في تقرير لها نشرته اليوم الأحد، إن الفائز الأول والأبرز عقب انتهاء إضراب الأسرى الفلسطينيين عن الطعام هو الأسير مروان البرغوثي.

وأشارت الصحيفة إلى أن البرغوثي بعد هذا الإضراب، بات بمثابة القائد الأبرز للقيادات الفلسطينية المختلفة بالسجون، والأهم من هذا بمثابة المحرك الرئيس والبارز لها.

وتطرقت الصحيفة إلى ما وصفته بأنه تضارب في الروايات المختلفة حول البنود التي تم الاتفاق وبمقتضاها على إنهاء الاضراب عن الطعام، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن عدداَ من الأطراف الفلسطينية حققت عدداً من الانجازات الهامة، غير أن المنتصر الرئيسي من وراء هذا الإضراب والأزمة التي صاحبته لمدة 40 يوماً هو الأسير مروان البرغوثي.

وقالت الصحيفة "إن البرغوثي أثبت مرة أخرى أنه الشخصية المفضلة لدى الرأي العام الفلسطيني، وفي أعينهم، هو الخليفة الطبيعي لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أبو مازن".

ويذكر أن البرغوثي بدأ الإضراب مع 1150 من زملائه من حركة فتح واضعين لإسرائيل قائمة طويلة من المطالب أولها بث 20 قناة تليفزيونية للمعتقلين، ثانياً توفير الكتب والمجلات دون قيود، ثالثاً توفير أجهزة تكييف هواء، رابعاً زيادة عدد مرات الزيارات العائلية، خامساً إعادة دراسات الجامعة المفتوحة، سادساً استخدام هواتف عمومية، سابعاً التوسع في إجراء الفحوصات الطبية السنوية للأسرى، ثامناً إنهاء إجراء الحبس الانفرادي.