الأمم المتحدة تدين إعدام حماس 3 فلسطينيين قي غزة


اعتبرت الأمم المتحدة، اليوم الجمعة، إعدام حركة حماس لثلاثة مدانين بالتورط في اغتيال أحد نشطائها في مدينة غزة، انتهاكاً لحقوق الإنسان، خاصة في ظل غياب معايير المحاكمة العادلة في المحاكم التي تقيمها حركة حماس.

ونددت مفوضية حقوق الانسان التابعة للأمم المتحدة، بإعدام حركة حماس الفلسطينيين الثلاثة في قطاع غزة أمس الخميس، بعدما أدانتهم محكمة عسكرية بالتورط في اغتيال مازن فقهاء.

وقال المتحدث باسم مكتب المفوض السامي لحقوق الانسان بالأمم المتحدة، روبرت كولفيل، إن "حالات الاعدام تلك تصل إلى الحرمان التعسفي من الحياة، وإن القانون الدولي يحدد شروطاً صارمة للغاية لتطبيق عقوبة الإعدام بما في ذلك الامتثال الدقيق لمعايير المحاكمة العادلة".

وأضاف: "يبدو أن هذه المحاكمة لم تستوف هذه المعايير، كما أن ما تعرف بالمحكمة العسكرية الميدانية لا تسمح بأية إمكانية للطعن أو العفو وذلك في انتهاك للقانون الدولي".

وأشار كولفيل، إلى أن اثنين من الرجال الذين أعدموا كانوا من المدنيين ولم يكن ينبغي محاكمتهما من قبل محكمة عسكرية، وأنه تم تجاهل المادة 109 من القانون الأساسي الفلسطيني، والتي تنص على أن تنفذ عمليات الإعدام بعد موافقة الرئيس محمود عباس.

ولفت إلى أن السلطات في قطاع غزة نفذت حتى الآن 28 عملية إعدام منذ سيطرة حماس على القطاع في عام 2007 وأن تسعة منها في خلال الاثني عشر شهراً الماضية.

ودعت الأمم المتحدة السلطات في غزة إلى الكف عن القيام بعمليات إعدام أخرى وكذلك إنهاء ممارسة محاكمة المدنيين أمام المحاكم العسكرية والامتثال لجميع التزاماتها بموجب القانون الدولي.