أستراليا كانت مأهولة بالسكان 10.000 سنة قبل الفترة الزمنية المقدرة في السابق


كشفت مجلة Quarternary Science Review عن ظهور السكان الأوائل في أستراليا قبل أكثر من 50 000 عام. وهذا على أي حال ما أكده تأريخ القطع الأثرية التي هي من صنع الإنسان والتي اكتشفها علماء الآثار بكهف في جزيرة بارو غرب أستراليا.

في الكهف المذكور وجد علماء الآثار بقايا حيوانات، والفحم، بالإضافة إلى آثار من صنيع الإنسان متميزة عن الآثار التي صنعتها الطبيعة، والتي تثبت أن المكان كان مأهولا بالسكان منذ زمن بعيد. أما عمر الاكتشافات فيعود إلى أكثر من 50 000 عام.

وبحسب الخبراء فحتى الآن كان الاعتقاد السائد أن البشر الأوائل قد ظهروا في استراليا قبل نحو 40 000 عام، في حين كان يُنظر إلى الاجتهادات والفرضيات التي تشهد عن ظهورٍ سابق لهؤلاء البشر بارتياب. ومع ذلك، فقد أثبتت النتائج الجديدة أن هذه الافتراضات كانت صحيحة و موثوقة.

ووفقا للباحثين، فقد عاش أستراليون وقتا طويلا في هذا الكهف، وقد تركوها بالكاد قبل 7 000 سنة، بسبب ارتفاع مستوى سطح البحر، حيث انفصلت الجزيرة عن القارة.

حكاية موهبة عالمية
الجهلة والسلطان
في «أمان الله»