النائب الحويلة: «التشريعية البرلمانية» وافقت على إنشاء جامعة حكومية في «مبارك الكبير» أو «الأحمدي»


أشاد النائب د.محمد الحويلة رئيس اللجنة التعليمية بموافقة اللجنة التشريعية على مقترحه الخاص بإنشاء جامعة حكومية في محافظة مبارك الكبير أو الأحمدي وذلك بتخصيص موقع جغرافي في احدى المحافظتين لإنشاء حرمين جامعيين منفصلين أحدهما للذكور والأخر للإناث ويضم كل حرم جامعي في مختلف الكليات والمراكز الجامعية والمرافق اللازمة لاستيعاب التخصصات المطلوبة.
 
وأشار الحويلة الى أن تقرير اللجنة التشريعية الخاص بالمقترح أحيل إلى اللجنة التعليمية وسوف نقوم بمناقشة هذا التقرير في اللجنة ودعوة المختصين حتى يتم إقرارة في اللجنة ورفع التقرير إلى المجلس وسندفع نحو إقرارة حتى يتم إنشاء جامعة في محافظة مبارك الكبير أو الأحمدي
 
ولفت الحويلة لأهمية هذا الاقتراح وذلك نظرا لان هاتين المحافظتين لا يوجد بهما أي منشآت جامعية، فضلًا عن ابتعاد المحافظتين جغرافيًا عن جامعة الكويت والمدينة الجامعية الاخرى المتوقع إنشاؤها في السنوات القليلة القادمة.
 
واضاف الحويلة أن هذا الاقتراح يساهم في سد الناقص الحاصل حاليًا في الأبنية والمنشآت الجامعية وذلك نظرًا للزيادة المطردة في أعداد السكان والزيادة المتوقعة في السنوات القادمة، كما يتماشى مع ما جاءت به خطة الحكومة من إنشاء جامعات حكومية جديدة لمجابهة أعداد الراغبين في الالتحاق بالتعليم العالي الحكومي.
 
وأكد الحويلة أن التعليم في مختلف مراحله ومستوياته وفروعه يعد عماد الرقي والتقدم الحضاري في المجتمع لتنشئة وإعداد الأجيال لرفع الوطن وإعلاء مكانته بين الأمم وتحقيق الازدها في جميع نواحي الحياه ، حيث أن الاستثمار في العنصر البشري هو خير استثمار وإن الانفاق على التعليم مهما كبر هو استثمار مربح لأنه ينعكس على جميع جوانب الحياة.
 
وأختتم الحويلة :التقرير كذلك يضم اقتراحا بإنشاء جامعة حكومية في محافظة الجهراء مقدما من النائب عسكر العنزي ، وسنسعى نحو إقرار هذين المقترحيين بالتعاون مع الاخوة النواب ولن نألوا جهدًا نحو إقرار ودعم القوانين الاصلاحية وأن هذه القوانين تعد نقلة في المسيرة التعليمية وتسهم في سد الناقص الحاصل حاليًا في الأبنية والمنشآت الجامعية.