أردوغان: إذا وقع هجوم من أي نوع على تركيا.. سنتحرك دون الرجوع لأحد


أفادت وسائل إعلام تركية اليوم بأن الرئيس رجب طيب أردوغان أبلغ نظيره الأمريكي دونالد ترامب خلال زيارته لواشنطن هذا الأسبوع، بأن بلاده ستتحرك "دون الرجوع لأحد" إذا واجهت هجوماً من أي نوع من وحدات حماية الشعب الكردية السورية، وذلك وفقاً لما ذكرته وكالة رويترز.
 
وأقر ترامب قبل الزيارة خططاً لتسليح وحدات حماية الشعب التي تتقدم صوب مدينة الرقة معقل تنظيم داعش.
 
وألقت تلك الموافقة بظلالها على المحادثات بين الولايات المتحدة وتركيا عضوي حلف شمال الأطلسي، لكن أردوغان لم ينتقد الخطط مباشرة أثناء وجوده في البيت الأبيض.
 
وفي السفارة التركية، أكد أردوغان للصحافيين قلق بلاده إزاء وحدات حماية الشعب التي تعتبرها أنقرة امتداداً لحزب العمال الكردستاني المحظور الذي يشن تمرداً في جنوب شرق تركيا منذ عقود.
 
ونقلت صحيفة "صباح" التركية عن أردوغان قوله: "أبلغناهم ذلك بوضوح: إذا وقع هجوم من أي نوع على تركيا من جانب وحدات حماية الشعب الكردية السورية أو حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي فإننا سنطبق قواعد الاشتباك دون الرجوع لأحد". 
 
وقال أردوغان: "إن الولايات المتحدة اتخذت قرارها بشأن عملية الرقة ولن تتمكن تركيا من المشاركة بسبب مشاركة وحدات حماية الشعب".
 
ونقل عن أردوغان قوله: "أبلغناهم لا نعتبر تعاونكم مع جماعة إرهابية في الرقة أمراً سليماً"، لكنه قال: "إنه يتوقع أن تلعب تركيا دوراً في سوريا".
 
وقال: "أعتقد أنهم سيلجؤون لنا فيما يتعلق بموضوع سوريا".
 
وتتعامل الولايات المتحدة مع وحدات حماية الشعب باعتبارها كياناً منفصلاً عن حزب العمال الكردستاني وشريكة مهمة في القتال ضد تنظيم داعش.
 
وتصنف تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية.