المعارضة السورية: لن نغادر محادثات جنيف

هذا المحتوى من : د ب أ

تعهد وفد الهيئة العليا للمفاوضات السورية بعدم مغادرة الجولة السادسة من مباحثات السلام غير المباشرة مع الحكومة السورية في جنيف، والتي انطلقت يوم أمس الثلاثاء.

ونقلت قناة "العربية" اليوم الأربعاء، عن المتحدث باسم الهيئة سالم المسلط القول: "لن نغادر محادثات جنيف طالما نرى أفق حل لشعبنا"، ولكنه رأى أن "جولة مفاوضات قصيرة من أربعة أيام لن تحقق شيئاً"، مطالباً بـ"مفاوضات مستمرة دون توقف لتحقيق تقدم".

وبحث الوفد في أول اجتماع عقده بعد ظهر أمس مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة لسوريا ستافان دي ميستورا ملفي الدستور والمعتقلين.

وتأتي جولة المفاوضات الجديدة التي تنظم برعاية الأمم المتحدة، إثر استعادة النظام ثلاثة أحياء مهمة في دمشق بعد "اتفاقات مصالحة".

واعتبر وفد المعارضة السورية تلك الاتفاقات "عملية ترحيل إجباري لسكان تلك الأحياء"، التي كانت تخضع تحت سيطرة المعارضة.

وكانت محادثات جنيف بجولتها السادسة قد انطلقت أمس باجتماعات متتالية بين المبعوث الأممي والوفود المشاركة.

وكان مسؤول أممي دعا إلى عدم تعليق الكثير من الآمال على هذه المحادثات، التي تأتي أيضاً بعد الاتفاق الذي تم التوصل إليه برعاية روسية تركية إيرانية في كازاخستان لإنشاء مناطق لوقف التصعيد في سوريا.

ولم تنجح جولة المحادثات الأخيرة التي عقدت أواخر مارس الماضي في تحقيق أي تقدم ملموس في الموضوعات الرئيسية، وهي الانتقال السياسي وتبني دستور جديد والانتخابات.