«الداخلية المصرية» تخطر النيابة في خطاب رسمي بهروب «حبيب العادلي»


تسلمت نيابة وسط القاهرة الكلية، خطاباً رسمياً من وزارة الداخلية المصرية، يفيد بعدم وجود وزير الداخلية الأسبق، اللواء حبيب العادلي، في منزله بمدينة 6 أكتوبر، لتنفيذ الحكم الصادر ضده من محكمة جنايات القاهرة بسجنه 7 سنوات في قضية الاستيلاء على أموال وزارة الداخلية بالاشتراك مع آخرين.
 
وكَلّفت نيابة وسط القاهرة الكلية، في وقت سابق، الأجهزة الأمنية بقطاع تنفيذ الأحكام، بسرعة القبض على وزير الداخلية الأسبق، اللواء حبيب العادلي، لتنفيذ الحكم الصادر من محكمة جنايات القاهرة ضده بالسجن المشدد 7 سنوات في قضية "الاستيلاء على المال العام".
 
وسلم 10 من المتهمين أنفسهم لتنفيذ الحكم، وهم كل من الشاعر الغنائي نبيل سليمان خلف، مسؤول الإدارة المالية بوزارة الداخلية سابقاً، وفؤاد محمد كمال، كبير موظفى حسابات الوزارة سابقاً، ونوال حلمي، كبير الباحثين بوزارة الداخلية سابقاً، ومحمد ضياء الدين، مدير حسابات الشرطة سابقاً، وصلاح عبدالقادر، وعادل فتحي محمد غراب، وعلا كمال مبارز، وبكري عبدالمحسن الغرباوي، وأحمد عبدالنبي، ومحمد أحمد دسوقي، فيما زال اللواء حيبب العادلي، وزير الداخلية الأسبق، هارباً.