سفير أمريكا المثير للجدل يصل إلى إسرائيل


وصل السفير الأميركي الجديد المثير للجدل ديفيد فريدمان إلى إسرائيل، الاثنين، لتولي منصبه، قبل أيام من زيارة يقوم بها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.
وأكدت وزارة الخارجية الإسرائيلية وصول فريدمان المعروف بمواقفه المتطرفة الداعمة للاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
ومن المقرر أن يقدم فريدمان أوراق اعتماده الثلاثاء للرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين.
وفريدمان وهو محام وابن حاخام، أعرب عن شكوكه من إمكانية التوصل إلى حل الدولتين كحل للصراع الفلسطيني-الإسرائيلي، كما يؤيد نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس.
وخلال حملته الانتخابية، تعهد ترمب بنقل السفارة إلى القدس والاعتراف بالمدينة "كعاصمة موحدة لدولة إسرائيل".
واحتلت إسرائيل الضفة الغربية والقدس الشرقية عام 1967. وضمت الشطر الشرقي لاحقاً في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي. وفي 1980، أعلنت إسرائيل "القدس الموحدة" عاصمة لها في خطوة لم تعترف بها الأمم المتحدة.
ويبدو أن ترمب تراجع عن موقفه حول نقل السفارة، حيث لم تتخذ واشنطن أي خطوة بهذا الشأن حتى الآن.
ويعارض الفلسطينيون والعرب هذه الخطوة التي حذر المجتمع الدولي من أنها قد تشعل اضطرابات جديدة.
ومن المتوقع أن يزور ترمب إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة في 22 و23 من مايو المقبل.