كيف وصل هذا القميص إلى غرفة ميسي؟!


نشر النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي على حسابه في إنستغرام، صورة له مع ابنه تياغو في غرقة يبدو أنه حولها إلى متحف لقمصان لاعبي كرة القدم الذين لعب معهم، لكن ماذا كان يفعل قميص مواطنه مانويل لانزيني هناك؟
المتحف يضم قمصان لاعبين أمثال جيرارد بيكيه وفرانشيسكو توتي ولويس سواريز وداني ألفيش وإيكر كاسياس وكثيرين، إلا أن وجود قميص لاعب وستهام يونايتد، مانويل لانزيني، بينهم ليس أمرا اعتياديا، إذ أن ميسي لم يواجه لاعب الوسط المهاجم من قبل في الملاعب.
وأصيب لانزيني بصدمة حين رأى قميصه معلقا إلى جانب قميص ليونيل ميسي لمنتخب الأرجنتين، وأوضح سبب وجوده من خلال صورة أخرى نشرها بنفسه على إنستغرام أيضا.
وتظهر الصورة ميسي ولانزيني يجلسان مع بعضهما وقد تبادلا القمصان، لكن ليس في الملعب.
وقال لانزيني لموقع وستهام الرسمي: "إنه لأمر مدهش أن يضع أفضل لاعب بالعالم قميصي هناك. لم أستطع تصديق ذلك".
وأوضح: "أنا لا أقول إننا أصدقاء، التقيت به مرة واحدة في برشلونة لأن لدينا صديق مشترك، حينها أعطاني قميصه وأعطيته قميصي، إنه شخص جيد جدا".