ولد الشيخ يجتمع مع سفراء الدول الراعية للمبادرة الخليجية


عقد سفراء مجموعة الدول الراعية للمبادرة الخليجية لحل الأزمة في اليمن أمس الخميس، اجتماعاً في مقر الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية مع مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد.
وعبر ولد الشيخ أحمد للمشاركين عن شكره و تقديره للدعم الكبير الذي يلقاه من مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وكذلك الدول الداعمة للمبادرة الخليجية، معرباً عن أمله في استمرار هذا الدعم للجهود التي تبذلها الأمم المتحدة للوصول إلى حل سلمي في اليمن.
وأوضح الأمين العام المساعد للشؤون السياسية والمفاوضات الدكتور عبد العزيز حمد العويشق، أن مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة أطلع المجتمعين على آخر التطورات الجارية على الساحة اليمنية، والجهود المبذولة لاستئناف المشاورات بين الأطراف المعنية لوقف الصراع الدائر والوصول إلى حل سياسي للأزمة وفق المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن رقم 2216.
وأكد العويشق التزام مجلس التعاون للجهود الدولية الساعية إلى التوصل لحل سياسي ينهي هذه الأزمة، مؤكداً التزام مجلس التعاون بالدعم الإنساني والإغاثي للشعب، مشيراً إلى المؤتمر الذي استضافته المملكة العربية السعودية، لدعم الجمهورية اليمنية تحت عنوان "إعادة الإعمار و التعافي".
وحث الأمين العام المساعد الدول الراعية للمبادرة الخليجية والمجتمع الدولي إلى زيادة مساهماتها وتكثيف مساعداتها الإغاثية والإنسانية في اليمن.