فرنسا "ستبقى في الصف الأول ضد الإرهاب" بعهد ماكرون


قال وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان، الثلاثاء، إن فرنسا ستواصل التزامها ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق في عهد الرئيس الجديد إيمانويل ماكرون.
 
وأضاف لودريان: "ستكون هناك استمرارية في الالتزام الفرنسي بالتحالف"، الذي تقوده الولايات المتحدة، كما أكد الرئيس المنتخب مساء الأحد، حسب مصادر مقربة من وزير الدفاع.

وبعيد إعلان فوزه، أكد ماكرون أن فرنسا "ستبقى في الصف الأول في مكافحة الإرهاب على أرضها وفي التحرك الدولي على حد سواء".

وينتشر حوالي 4 آلاف جندي فرنسي في منطقة الساحل و1200 آخرين في الشرق الأوسط في إطار مكافحة الإرهاب.

وأضاف المصدر نفسه أن وزراء الدفاع في دول التحالف ضد التنظيم المجتمعين في كوبنهاغن "أكدوا مجددا أولوية الرقة (معقل تنظيم داعش في سوريا) في الأسابيع المقبلة".

وتابع أن "المرحلة المقبلة هي السيطرة على الطبقة"، التي استعاد تحالف من مقاتلين عرب وأكراد 90 بالمئة منها حتى الآن.

وشن مسلحو ميليشيات "سوريا الديمقراطية" في نوفمبر هجوما على الرقة بدعم جوي ولوجستي من واشنطن، حيث سيطروا منذ ذلك الحين على مساحات واسعة من الأراضي.

وأعلن وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس في كوبنهاغن، أن الولايات المتحدة ستشرك تركيا في العمليات العسكرية للسيطرة على معقل تنظيم داعش في سوريا.

حكاية موهبة عالمية
الجهلة والسلطان
في «أمان الله»