وزير الأشغال: مبنى الركاب الجديد مكمل لرؤية "الكويت 2035"


اكد وزير الاشغال العامة المهندس عبدالرحمن المطوع ان مبنى الركاب الجديد بمطار الكويت الدولي يعد جزءا مكملا لشاريع البنية التحتية التي تحرص عليها دولة الكويت ضمن رؤية الكويت 2035.
وقال الوزير المطوع اليوم الثلاثاء على هامش حضوره حفل وضع حجر الأساس لمبنى الركاب الجديد بمطار الكويت الدولي الذي اقيم برعاية وحضور صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ومشاركة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان "ان مطار الكويت الجديد سيكون ميناء ونقطة اتصال الدولة بالعالم".
وأضاف ان المطار الجديد سيكون بمستوى أهمية دور دولة الكويت خليجيا وعالميا لذلك "كان للمشروع أهمية خاصة فاولاه سمو امير البلاد حرصة واهتمامه حيث قام برعاية ومتابعة خطوات الإنجاز".
واوضح المطوع ان سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء امر بتشكيل لجنة عليا وهي لجنة الخدمات لمتابعة تنفيذ المشروع بشكل دوري حتى تساهم بتذليل كل العقبات امام المشروع.
وأكد حرص دولة الكويت على التوسعة في مطاراتها المختلفة حيث سيقوم الطيران المدني باستلام مطاره المساند الذي هو تحت البناء حاليا بعد سنة تقريبا كما سيكون هناك توسعات لمرافق البنية التحتية والاتصال في دولة الكويت بما يليق بمكانتها وسمعتها.
وحول المدة الزمنية لبناء المطار الجديد اكد الوزير المطوع ان المقاول قام بوضع خطة تتيح باختصار المدة الزمنية من ست سنوات لتصبح اربع سنوات مع وجوب تغيير بعض البرامج للتوافق مع الاطار الزمني مشيرا الى تلبية تلك المتطلبات حتى يتسنى التسليم المبكر للمشروع.
وفيما يتعلق بوضع المطار القديم قال ان هناك عدد من الخطط التي وضعها الطيران المدني للاستفادة من المبنى القديم منها تخصيصه او اغلاق جزء منه مشيرا في الوقت ذاته الى ان تلك الخطوة لن تتم فعليا الا بعد التشغيل الفعلي لمبنى المطار الجديد.