«الداخلية» و«الحرس الوطني» يوقعان مذكرة تفاهم لتعزيز التنسيق والتعاون الأمني


بناء على الرؤية الاستراتيجية للقيادة العليا للرئاسة العامة للحرس الوطني ووزارة الداخلية ممثلة بمعالي الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح نائب رئيس الحرس الوطني، ومعالي الشيخ خالد الجراح الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية.. وفي مجال زيادة أطر التنسيق وتعزيز التعاون الأمني بين الجانبين وتأكيداً على زيادة مساحة التعاون المثمر، ووصولاً إلى ترسيخ التكامل الذي يصب في مصلحة الوطن.
 
 
تم ترجمة هذه التوجيهات إلى مذكرة تفاهم بين الحرس الوطني ووزارة الداخلية لتبادل عدد من المهام الأمنية بين الجانبين.
 
 
وقد تم توقيع مذكرة التفاهم خلال الاجتماع الذي عقد صباح اليوم الثلاثاء الموافق 9/5/2017 في مقر وزارة الداخلية (مبنى نواف الأحمد).. وترأس فيه وكيل وزارة الداخلية الفريق محمود محمد الدوسري جانب وزارة الداخلية، وترأس وكيل الحرس الوطني الفريق ركن مهندس هاشم عبدالرزاق الرفاعي من الرئاسة العامة للحرس الوطني، وعدداً من كبار قيادات وزارة الداخلية والحرس الوطني.
 
 
يأتي ذلك لمزيد من التنسيق والتكامل بين الجانبين في سبيل تحقيق المصالح العليا للوطن.
 
 
وقد أكد الفريق الدوسري عقب توقيع مذكرة التفاهم أن توجيهات معالي الشيخ خالد الجراح الصباح، تهدف إلى زيادة التنسيق وصولاً إلى تحقيق التعاون والتكامل الأمني وتؤكد دائماً على فتح آفاق جديدة في مجال التنسيق بين المؤسسة الأمنية والحرس الوطني، وأهمية العمل على توحيد الرؤى بين الجانبين فيما يتعلق بالخطط الأمنية وتقديم الإسناد الأمني من جانب الحرس الوطني في مجالات تأمين بعض المواقع الأمنية.
 
 
وأضاف الدوسري أن توقيع مذكرة التفاهم خطوة تليها خطوات نحو زيادة مساحة التعاون والتنسيق وصولاً إلى تحقيق التكامل الأمني في حماية وتأمين المواقع الهامة.
 
 
ومن جانبه أعرب الفريق ركن مهندس هاشم الرفاعي، عن تطلعه دائماً للتنسيق الأمني المشترك مع وزارة الداخلية لما له من امتداد وثيق ضمن وحدة الهدف في مجال تأمين المواقع الحيوية بشكل متكامل مع المؤسسة الأمنية، موضحاً ان الرئاسة العامة للحرس الوطني تتطلع من خلال مذكرة التفاهم لتأمين بعض المواقع الحيوية والمهمة، وذلك ضمن تبادل الأدوار للوصول إلى الهدف المنشود، وفقاً لما جاء في مرسوم إنشاء الحرس الوطني الذي نص على إسناد ومعاونة الأجهزة الأمنية في تنفيذ المهام الموكلة لها.