ربع ناخبي فرنسا لن يصوتوا في جولة الإعادة بانتخابات الرئاسة


أظهر استطلاع للرأي أجرته مؤسسة أودوكسا، أن "ربع الناخبين الفرنسيين بصدد الامتناع عن التصويت في جولة الإعادة بالانتخابات الرئاسية المقررة، الأحد المقبل، وبينهم يساريون كثيرون يشعرون بالإحباط لفشل مرشحيهم في الوصول للجولة الثانية".
 
والنسبة المتوقعة للامتناع عن التصويت ستكون ثاني أسوأ نسبة من نوعها في جولة إعادة للانتخابات الرئاسية في البلاد منذ عام 1965، مما يسلط الضوء على خيبة أمل الكثير من الناخبين لانحسار الاختيار بين مرشح الوسط إيمانويل ماكرون، ومرشحة أقصى اليمين مارين لوبان.
وبحسب وزارة الداخلية، اقتربت نسبة الإقبال على التصويت في الجولة الأولى من الانتخابات من 78%.
وأظهر الاستطلاع، الذي أجري لصالح تلفزيون فرانس إنفو وأعلنت نتائجه اليوم الجمعة، أن "69% من الناخبين الذين يعتزمون الامتناع عن التصويت سيفعلون ذلك على مضض لرفضهم الاختيار بين ماكرون ولوبان. وصوت كثيرون لصالح مرشحين أكثر يسارية خرجوا من السباق في الجولة الأولى التي أجريت في 23 أبريل(نيسان)".
ووفقاً للاستطلاع، قال ثلث أنصار مرشح أقصى اليسار المهزوم جان لوك ميلينشون، الذي حل رابعاً في الجولة الأولى، إنهم "يعارضون كلاً من ماكرون ولوبان بالقدر نفسه".
وأظهر الاستطلاع أيضاً أن "الناخبين اعتبروا ماكرون أكثر إقناعاً من لوبان خلال المناظرة التلفزيونية الحادة التي أجريت بينهما مساء الأربعاء، مما يؤكد الانطباع العام الذي خلصت إليه استطلاعات سابقة ويعزز وضع ماكرون باعتباره الأقرب للفوز الأحد".
وأجري استطلاع أودوكسا عبر الإنترنت، أمس الخميس، بمشاركة 998 شخصاً