المغرب يؤكد سلامة موقفه القانوني بشأن احتجاز سفينة فوسفات بجنوب أفريقيا

هذا المحتوى من : رويترز

أكدت الحكومة المغربية اليوم الخميس، سلامة موقفها القانوني بشأن احتجاز جنوب أفريقيا لسفينة فوسفات مغربية بعد تقدم جبهة البوليساريو بشكوى بعدم قانونية الشحنة وقالت إن "المغرب في موقف قوة".

كانت سلطات ميناء جنوب أفريقيا قد احتجزت سفينة مغربية محملة بنحو 50 ألف طن من الفوسفات بعد شكوى بعدم قانونية الشحنة من منطقة الصحراء الغربية المتنازع عليها بين المغرب وجبهة البوليساريو منذ أكثر من 40 عاماً.

وقضت محكمة أوروبية العام الماضي بعدم اعتبار الصحراء الغربية جزءاً من المغرب في الاتفاقيات بين المغرب والاتحاد الأوروبي.

ويعتبر المغرب الصحراء الغربية جزءاً لا يتجزأ من أراضيه بينما تتشبث البوليساريو بقرار الانفصال.

وضم المغرب الصحراء عام 1975 بعد انسحاب الاستعمار الإسباني منها وتأسست البوليساريو بعد ذلك بعام لتخوض حرباً ضد المغرب، مطالبة بالاستقلال عنه وتدخلت الأمم المتحدة في عام 1991 لوقف إطلاق النار.

ويخوض الجانبان منذ ذلك الحين معركة دبلوماسية وقانونية. وتصاعد التوتر العام الماضي عندما اضطرت قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة للتدخل للفصل بين القوات المغربية وكتائب البوليساريو في منطقة الكركارات قرب الحدود الموريتانية.

وقال الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني والمتحدث باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، اليوم الخميس، في لقاء صحفي، إن الثروات المغربية الطبيعية "تستثمر في إطار القانون الدولي ومقتضيات السيادة الوطنية وتسثمر في إطار منظومة مؤسساتية تقوم على وجود مؤسسات منتخبة جهوياً وأيضاً منتخبين على المستوى الوطني في المؤسسات التشريعية يعملون على تتبع كل ما يتعلق بالسياسات الاقتصادية والاجتماعية والمشاركة المباشرة من خلال هذه المؤسسات المنتخبة".

وأضاف، "المغرب بالتالي ليس في وضعية مخالفة القانون الدولي".

واعتبر شكوى البوليساريو "مناورات يقوم بها خصوم الوحدة الوطنية". قائلاً إن "المغرب سيواصل مساره".