تعرف على.. «الأورام السرطانية» التي تستجيب للعلاج الكيماوي


أي نوع من العلاج مناسب للسرطان؟ إجابة هذا السؤال تحسم استراتيجية التعامل مع هذا المرض الخطير، فبعض الحالات يمكن اللجوء فيها إلى علاجات بديلة تعتمد على مزيج من التغذية والنشاط البدني والوخز بالإبر الصينية لمحاربة الورم، ويمكن أن تحقق نجاحات لا يحتاج المريض بعدها إلا لتدخل جراحي محدود، وبعض الحالات تستجيب أكثر للعلاج الكيماوي أو الإشعاعي، وتُظهر التقارير الطبية تحسن حالة المريض بعد انتهاء العلاج.
 
أنواع الأورام التي تستجيب للكيماوي، هي:
 
هناك أنواع رئيسية من الأورام السرطانية تستجيب بشكل أفضل للعلاج الكيماوي، هي: 3 أنواع من سرطان الدم، الأول: اللوكيميا، والثاني: سرطان الغدد الليمفاوية، والثالث: سرطان المايولما المتعددة.
 
إلى جانب سرطان الدم، تستجيب إلى العلاج الكيماوي بشكل جيد كل من سرطانات الرئة، والعظام، والمبيض، والخصية.
 
من ناحية أخرى، تؤثر المرحلة التي يتم فيها اكتشاف وجود السرطان على استراتيجية العلاج. فسرطان الثدي والبروستاتا يمكن علاجهما بالهرمونات التي تعتبر أفضل خيار علاجي، لكن إذا تمّ اكتشاف وجود الورم في مرحلة متأخرة قد يكون العلاج الكيماوي هو الخيار الأنسب.
 
ويظل الطبيب أفضل من يقرر طريقة العلاج المناسبة، لأن الأمر يختلف من حالة إلى أخرى، كما أنه من الصعب التنبؤ بطريقة استجابة الورم للعلاج. كذلك يؤثر أيضاً على القرار نوعية الآثار الجانبية المترتبة على كل نمط علاجي، ومدى الفوائد والسلبيات المتوقعة من كل طريقة علاجية، وهي أمور تنبغي مناقشتها مع الطبيب.