اتحاد المصارف العربية يوقع اتفاقية تعاون مع المجلس الصيني للتجارة الدولية


وقع اتحاد المصارف العربية والمجلس الصيني لتنمية التجارة الدولية اليوم الجمعة اتفاقية تعاون لتعزيز العلاقات بين الصين والقطاع المصرفي العربي وزيادة التبادل التجاري بين الجانبين.
 
ووقع الاتفاقية عن جانب اتحاد المصارف العربية رئيس مجلس ادارة الاتحاد الشيخ محمد الجراح الصباح فيما وقعها عن الجانب الصيني رئيس المجلس الصيني لتنمية التجارة الدولية جيانغ زنغ وي بحضور سفير الصين لدى بيروت وانغ كيجيان وعدد من اعضاء مجلس ادارة اتحاد المصارف العربية.
 
واكد الشيخ محمد الجراح في كلمة القاها على هامش توقيع الاتفاقية اهمية تمتين العلاقات بين اتحاد المصارف العربية والمجلس الصيني لتنمية التجارة الدولية ما يفتح افاقا لتعاون اقتصادي اكبر بين الدول العربية والاقتصاد الصيني الذي يعد ثاني اقوى اقتصاد في العالم.
 
وقال ان اتحاد المصارف العربية الذي يضم اكثر من 340 مصرفا ومؤسسة مالية تمثل مختلف الدول العربية سيعمل جاهدا ايضا لتوسيع العلاقات بين القطاع المصرفي العربي والصين وفتح المجال امام انشاء شراكات استراتيجية بين الطرفين في المستقبل.
 
واشار الشيخ محمد الجراح الى العلاقات الاقتصادية والتجارية القوية التي تجمع الكويت والصين خصوصا في قطاع النفط والطاقة لافتا الى ان الصين تعتبر من ابرز الشركاء الاقتصاديين لدولة الكويت.
 
ومن جانبه قال رئيس المجلس الصيني لتنمية التجارة الدولية ان الصين تسعى لتعزيز علاقاتها مع جميع الدول العربية في القطاعات الاقتصادية والاستثمارية والتجارية في ظل الوضع الدولي الذي يتجه نحو التكامل الاقتصادي.
 
واضاف ان الرئيس الصيني شي جين بينغ اعطى توجيهاته لتنمية العلاقات الاقتصادية مع الدول العربية ودفع الصداقة التقليدية الصينية - العربية الى الامام على مختلف المستويات سيما في مجالي الاقتصاد والتجارة.
 
ولفت الى ان اتحاد المصارف العربية يشكل تجمعا مصرفيا دوليا مهما ويلعب دورا بارزا في الاقتصاد العربي مؤكدا ان المجلس الصيني لتنمية التجارة الدولية سيبذل اقصى الجهود بالتعاون مع الاتحاد لتعزيز العلاقات المصرفية العربية - الصينية وفتح المجال امام تعاون اقتصادي واستثماري وتجاري اكبر بين الطرفين.
 
وشدد على ان امكانيات التعاون بين الصين والدول العربية "كبيرة" لافتا الى اهمية العمل لتسريع خطوات التعاون وازالة اي عوائق امام تنمية العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الطرفين.
 
من جانبه قال امين عام اتحاد المصارف العربية وسام فتوح في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان اتفاقية التعاون مع المجلس الصيني لتنمية التجارة الدولية تأتي ضمن الاستراتيجية التي وضعها اتحاد المصارف العربية لتعزيز التعاون العربي - الاقليمي والعربي - الدولي.
 
واضاف ان الاتفاقية تهدف لتبادل الخبرات بين الجانبين وتعزيز التبادل التجاري الصيني - العربي وحث المصارف العربية على لعب دور في تمويل هذه التجارة وكذلك نقل التكنولوجيا المتقدمة من الصين الى العالم العربي.
 
واشار الى ان الاتفاقية وضعت حجر الاساس لتعزيز التعاون في المستقبل لافتا الى ان اتحاد المصارف العربية سيسعى لفتح قنوات حوار مصرفي عربي - صيني واستكشاف امكانيات التبادل المصرفي بين الجانبين.
 
واكد فتوح ان الصين ابدت خلال السنوات الاخيرة اهتماما متزايدا بتعزيز العلاقات الاقتصادية مع الدول العربية وهي تسعى اليوم لزيادة التبادل التجاري والمصرفي مع المنطقة العربية وكذلك توسيع التعاون في مجال تكنولوجيا المعلومات.
 
وشدد على ان اتحاد المصارف العربية يمكن ان يلعب دور مهما في تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية العربية مع الصين نظرا لدور المصارف الاساسي في تمويل العمليات التجارية.
 
وكان رئيس المجلس الصيني لتنمية التجارة الدولية شارك على رأس وفد كبير يضم رجال اعمال ومستثمرين صينيين في لقاء اقتصادي نظمه اتحاد الغرف العربية في بيروت في وقت سابق اليوم لبحث سبل تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين الصين والدول العربية ووقع اتفاقيتي تعاون مع اتحاد الغرف العربية واتحاد الغرف اللبنانية.