6 ألغاز تاريخية غامضة لا يمكن تفسيرها حتى اليوم


على مدار التاريخ، شهد العالم حوادث وظواهر غامضة عجز العلم عن تفسيرها لقرون طويلة، لتتحول إلى ألغاز تُنسج حولها النظريات والأساطير؛ وسنعرض في التقرير التالي، الذي نشره موقع "Lolwot" مجموعة من الألغاز التاريخية التي حيرت العالم لسنوات طويلة وبقيت بدون تفسير حتى اليوم.

1. طاعون الرقص القاتل:

في يوليو عام 1518، بدأت سيدة تدعى "تروفيا" في الرقص دون توقف في شوارع مدينة "ستراسبورج" التي كانت آنذاك جزءا من الإمبراطورية الرومانية المقدسة وهي الآن تقع في فرنسا، وعلى مدار شهر انضم نحو 400 شخصا لها، ورقصوا جميعا بدون راحة، ولم يمض وقت طويل حتى توفي العديد منهم جراء إصابتهم بأزمات قلبية أو سكتات دماغية.

وتوجد العديد من النظريات بشأن سبب ذلك الوباء الغامض، فالبعض يعتقد أنه انتشر بسبب التسمم الغذائي الناجم عن فطر الإرجوت، الذي كان كان موجودا بالحبوب الغذائية كالقمح أو الشعير الرطب؛ إلا أن المؤرخ "جون والر" شخص ذلك المرض على أنه "حالة هذيان جماعي ناتجة عن الإجهاد". وبشكل عام فإنه لا يوجد تفسير مؤكد لتلك الحالة.

2. نصب "ستونيهنج "الحجري:

يوجد ذلك النصب بمقاطعة "ويلتشير" البريطانية، والغرض منه غير مؤكد، ويقدر أن تاريخه يعود لأكثر من 5 آلاف عام، وتم نقل الأحجار المكونة له مسافة 160 ميلا من منطقة "ويلز"، وكان ذلك قبل أن يتم اختراع العجلة، ويقال إن أحجاره تصطف بمحاذاة شمس منتصف الصيف.

3. حادث الانتحار من فوق جسر "أوفرتون":

خلال فترة الخمسينات، بدأت الكلاب لسبب لا يمكن تفسيره، في القفز من فوق جسر "أوفرتوم"، الذي يقع بالقرب من مدينة "دومبارتون" بأسكتلندا، ولقيت تلك الكلاب مصرعها بسبب الحجارة الموجودة أسفله، والأغرب من ذلك أن الكلاب قفزت من نفس البقعة، وكانت جميعها من فصيلة الكلاب طويلة الأنف. ويعتقد البعض أن رائحة حيوانات المنك هي السبب.

4. "دي بي كوبر":

"دي بي كوبر" هو الاسم الذي أطلق على مختطف طائرة اختفى في ظروف غامضة دون أثر؛ وتعود تفاصيل القصة إلى الـ24 من نوفمبر عام 1971، عندما حصل "كوبر" على فدية قيمتها 20 ألف دولار، وبعد ذلك قفز بمظلة من على متن طائرة طراز "بوينج 727"، فيما كانت تحلق فوق المحيط الهادئ، ولم يظهر له أثر بعد ذلك.

لكن في عام 1980، عثر طفل في الثامنة على مبلغ 5800 دولار على ضفاف نهر "كولومبيا"، وتطابقت أرقام تلك النقود مع أرقام الفدية التي حصل عليها "كوبر".

5. "جاك السفاح":

في أواخر عام 1888، شهدت منطقة "وايت تشابل" بالعاصمة البريطانية "لندن" جرائم قتل مروعة، وكانت الضحايا من العاهرات، وكان يتم تشويه جثثهن، وفي بعض الأحيان تم العثور على الضحايا بعد دقائق من مغادرة القاتل.

والغريب في الأمر أن الجاني أرسل خطابا إلى الصحف زعم فيه أنه القاتل، ووقع باسم "جاك السفاح" أو "Jack the Ripper"، لكن هويته الحقيقية مازالت غير معلومة.

6. سفينة "ماري سيليست":

بعد أن تنقلت بين عدة ملاك، بيعت سفينة "ماري سيليست" في مزاد بمدينة "نيويورك" الأمريكية، وانطلق بها قبطانها الجديد "بنجامين بريجز"، في نوفمبر عام 1872، برفقة زوجته وابنته وطاقم مكون من ثمانية أفراد، متجهين إلى إيطاليا؛ وبعد مضي شهر على رحيل السفينة، تم العثور عليها طافية في مضيق "جبل طارق"، لكن طاقمها كان مفقودا، وكذلك كانت قوارب النجاة.

ولم تكن هناك أية مؤشرات تدل على وقوع صراع، وبالرغم من ذلك لم يظهر أي أثر لركابها حتى الآن، ويعد ذلك الأمر من أكثر الألغاز البحرية غموضا حتى اليوم.