الإفراج عن القطريين المختطفين في العراق


أعلن مستشار وزير الداخلية العراقي وهاب الطائي اليوم الجمعة، أن الصيادين القطريين المختطفين في العراق منذ 16 شهراً، أفرج عنهم وسيتم تسليمهم إلى السفير القطري.
وقال الطائي لفرانس برس: "وزارة الداخلية تسلمت الصيادين القطريين الـ 26، ونقوم الآن بعمليات التدقيق والتحقق من الوثائق والجوازات وكذلك التصوير، وأخذ البصمات لكل صياد وسيتم تسليمهم للسفير القطري".
وقالت وسائل إعلامية عربية، نقلاً عن مصادر وصفت بالمطلعة إن "الصيادين القطريين هم في ضيافة"، رئيس الوزاء حيدر العبادي، حالياً.
وكانت تقارير قد توقعت، الخميس، الإفراج عن القطريين المخطوفين في العراق، وبينهم أفراد من العائلة الحاكمة في الدوحة.
وربطت إطلاقهم مع تقدم تنفيذ الصفقة التي رعتها قطر بين الميليشيات المتحاربة في سوريا، لتهجير سكان البلدات الأربع في سوريا: كفريا والفوعة ومضايا والزبداني.
واختُطف القطريون في جنوب العراق في ديسمبر2015، على يد مجموعة من 100 شخص، عرف فيما بعد أنهم ينتمون لتنظيم "كتائب حزب الله" في العراق.
وكانت التوقعات بالإفراج عن المخطوفين القطريين السبت الماضي، إلا أن تفجير حافلات الخارجين من كفريا والفوعة ومقتل 126 وإصابة 300 من ركابها عطل الصفقة التي بدأ التفاوض بشأنها في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.