فن الإتيكيت

إتيكيت التصرف مع المعاكسات في العمل والأماكن العامة


أيتها الأنثى الرقيقة المحترمة، إذا شعرتي بأي تصرف غريب من أي رجلٍ كان، يجب أن تكوني ذكية وفطنة وقوية، وتعرفين ما التصرف السليم الراقي الذي يحميكِ من هذا الموقف؟، وعليه يجب من البداية وضع الحدود الرسمية التي يجب ألا يتعداها أي شخص تحت أي ظرف من الظروف، واليك هذه القواعد المهمة التي عليكِ اتباعها سواء كان هذا الشخص زميلا أم رئيساً في العمل أو أي شخص يتعرض لكِ في الأماكن العامة.
 
• معاكسة الرئيس أو الزميل في العمل:
في البداية انصحك بعدم البقاء إلى بعد وقت انتهاء العمل الرسمي، خصوصا إذا كنتِ لوحدك، إلا إذا كان الأمر جماعياً أو يشمل عدة موظفين بسبب ضغوط العمل، سأذكر لكِ بعض الأمثلة مع التصرف الاتيكيتي السليم لها.
 
مثال (1):
لاحظتي رئيسك في العمل أو زميل لكِ، يحرجك ويعاملك بلطف زائد، او يسمعك بعض الكلمات الغزلية المعسولة، او يمتدحك بمبالغة، وينظر إِلَيك بنظرات تحمل العديد من رسائل الإعجاب.. كأن يقول لك: تعجبني ابتسامتك.. أشعر بالراحة عندما أجلس بقربك.. انتِ جميلة جدا ومذهلة اليوم.. ليتني لم أكن متزوجا.. ويمتدح طريقة لبسك ومكياجك وأناقتك.. او يعلِّق على أي شيء فيك. 
 
التصرف:
ارفضي هذه التصرفات فورا وقاطعي كلامه الغزلي بطريقة لبقة، باستخدامك لإيماءات وجهك وبكل هدوء ورقي، واطلبي منه احترام علاقة العمل والزمالة، أو حاولي التفكير برد ذكي اذا أمكن لتحولي الموقف الى مسار آخر، أو لكي تحرجيه وتربكيه أطلبي منه أن يكرر الجملة نفسها التي قالها، ويكون ذلك بأسلوب استنكار واستغراب لهذا القول، لأن صمتك عن هذه التصرفات نوع من انواع القبول، ولا تنسي ثقتك بنفسك ولا تخافي او تترددي اطلاقا، لكي يرى قوتك وشموخك فأنت جوهرة صعبة المنال ويستحيل أحد أن يقترب منها من دون وجه حق.. وفي نفس الوقت كوني اجتماعية ومنفتحة في حدود الأدب والتقاليد، لأن بيئة العمل تساعدك على اكتساب المهارات اللازمة، فقط عليكِ أن تكوني فطنة وتعرفي متى وقت الموقف الخطر الذي عليكِ مواجهته بحزم.
 
مثال (2) :
لاحظتي رئيسك في العمل او زميل لكِ، ألقى مزحة غير بريئة وخادشة للحياء أمام باقي الموظفين، وشعرتي أنه يتعمد قولها أمامك لكي تسمعيها ويشاهد ردة فعلك.
 
التصرف:
لا تبادري بالابتسام اطلاقا مهما كانت مضحكة، ولا تتغاضي او تخجلي او تترددي من وضع حد لمن يتمادى في هذه التصرفات، وعليكِ فورا التحدث والتنويه بأدب وبكل ثقة أن هذا الكلام لا يجوز في مكان العمل وهناك قواعد يجب أن تُتّبع وتُحترم، وعليه مراعاة وجود السيدات والبنات.
 
مثال (3) :
حاول زميلك أو رئيسك في العمل إهدائك هدية شخصية ثمينة وبطريقة مشككة ليوصل لكِ رسالة لها معان غير مقبولة.
 
التصرف:
لا تقبلي إطلاقا أي هدايا شخصية يقصد بها إيصال رسائل خاصة، والهدايا المسموح بها في مجال العمل، هي المقدمة بشكل جماعي والتي تدل على الامتنان والتشجيع.
 
 مثال (4) المعاكسات الهاتفية:
يرسل لكِ احد الزملاء رسالة نصية غريبة تحمل مشاعر خاطئة، او تتلقي مكالمة هاتفية من زميلك الذي يريد الاطمئنان عليكِ، بالرغم من أنك كنتِ معه في العمل منذ ساعات قليلة، أو قد يطلب منكِ استشارة في امر يمكن تأجيله، وبذكائك يمكنك تمييز قصده وهدفه من نبرة صوته وأسلوبه اذا كان فعلا يريد المساعده أو مجرد للتسلية.
 
التصرف :
إذا كانت رسالة، الاكتفاء بعدم الرد عليها، إما اذا كان اتصال، فحاولي الاستئذان وإغلاق الخط.
 
• معاكسات عابرة (في الأماكن العامة):
إذا حاول أي شخص مضايقتك وملاحقتك والقاء أي تعليق غزلي عليكِ، إياكِ والابتسامة العفوية لأنها بالنسبة له موافقة منك على تصرفاته، سيطري على نفسك وكوني هادئة وحاولي تجاهله ولا تظهري غضبك وإنفعالك أمامه لانه ينتظر ردة فعلك وعلى أساسها سيكمل معاكسته لكِ. 
واذا كان من النوع الجبان، سيكتفي بنظرة قوية منك وبعدها سيمل ويتركك بسلام.
 
• عليكِ الانتباه لتصرفاتك لكي لا تقعي محل معاكسة لضعاف العقول والقلوب:
1- انتبهي لطريقة اختيارك لمكياجك ولملابسك، وتجنّبي الملابس المثيرة المكشوفة الضيقة التي تصف الجسم وتظهر مفاتنه، والتي تعطي رسالة تشجيع على المعاكسة، او وضع مساحيق التجميل المبالغ فيها في العمل أو السوق.
2- انتبهي لـ لغة جسدك أثناء المشي، كالتمايل والتصنّع والدلع، ونظرات عيونك والتحديق المتكرر والمباشر بالآخرين، وابتسامتك وضحكاتك الجريئة، كل هذه التصرفات يجب الابتعاد عنها.