دار «سعاد الصباح» للنشر تختتم مهرجان براعم الأدب العربي الأربعاء المقبل.. بتكريم الفائزين


أعلنت دار سعاد الصباح للنشر والتوزيع تنظيمها حفل اختتام مهرجان براعم الأدب العربي يوم الأربعاء المقبل وتوزيع الجوائز على الفائزين وتحديد المراكز الأولى بين المشاركين.
 
 
وقالت الدار في بيان صحافي اليوم إن الفعالية ستقام بحضور عدد من القيادات التربوية والمهتمين بثقافة وتنمية الطفل إضافة إلى عدد من أساتذة اللغة العربية وآدابها من جامعة الكويت ووزارة التربية والهيئات التعليمية والتربوية الخاصة.
 
 
وأوضحت أن المسابقة شهدت مشاركة كبيرة من الأطفال في مختلف مدارس الكويت وشملت الأطفال من عمر 5 إلى 15 عاما يحفظ فيها المشارك أبياتا من عيون الشعر العربي القديم والحديث وهي قصائد تم اختيارها من قبل لجنة متخصصة.
 
 
وبينت أنه في المرحلة الأخيرة تم تأهيل 40 مشتركا تولت الدار تدريبهم على الإلقاء والتعبير الحركي مشيرة إلى أن هؤلاء البراعم تدربوا أيضا على إلقاء الشعر وأدائه والتعبير عن معانيه تحت إشراف متخصصين وبحضور الدكتورة سعاد الصباح.
 
 
ونقل البيان عن الدكتورة سعاد الصباح قولها إن المهرجان "يهدف إلى تشجيع اللغة العربية ومواساتها في مشاعر الغربة التي تعيشها وهي بين أهلها إضافة إلى إعادة النشء إلى حاضنتهم الثقافية الحقيقية وانقاذهم من الشتات الثقافي وأمواج العبث التكنولوجي".
 
 
من جانبه قال مدير دار سعاد الصباح للنشر والتوزيع علي المسعودي إن المهرجان سيتواصل لاكتشاف المزيد من المواهب من مختلف الناطقين باللغة العربية من كل الجنسيات.
 
 
وأفاد المسعودي بأنه سيتم تشجيع الشعر كوسيلة من وسائل تنمية التذوق اللغوي وفهم المعاني والارتباط بثقافة عربية أصيلة اعتبرت الشعر ديوان العرب وعنوان الأدب.
 
 
وكانت فعاليات مهرجان براعم الأدب العربي انطلقت يناير الماضي بهدف دعم الطفولة والمساهمة في رسم مستقبل مشرق وتأمين حياة فضلى للأطفال الذين هم براعم لأغصان المستقبل المنتظر.
 
 
وتسعى المسابقة الى تعميق معاني الشعر وتشجيع الأطفال على حفظه وإلقائه بما يسهم في إعلاء اسم الكويت وتخليد دورها الأدبي واكتشاف المبدعين في مجالات الشعر والنثر العربي.