فرنسا: المخابرات تحذر من تهديدات إرهابية جدية


حذّرت المخابرات الداخلية الفرنسية في أكثر من مذكرة وجهتها إلى أطراف كثيرة معنية بتنظيم الانتخابات الرئاسية التي تجرى في 22 أبريل من "تهديدات جدية" ضد أبرز المرشحين للفوز بالرئاسة، على غرار فرانسوا فيون مرشح اليمين المحافظ، أو إيمانويل ماكرون، مرشح الوسط.

وكشفت صحيفة "لوجورنال دو ديمانش" الفرنسية، اليوم الأحد، أن الإدارة العامة للأمن الداخلي (المخابرات الداخلية)، رفعت من وتيرة تحذيراتها للفرق الأمنية المكلفة بحماية المرشحين ومقراتهم الانتخابية، من تزايد التهديدات الإرهابية، ما دفع نيابة مكافحة الإرهاب إلى فتح تحقيق شبه سري، للتأكد من طبيعة التهديدات والجهات التي تقف وراءها.

وحسب الصحيفة، فإن المرشح اليميني المحافظ، فرانسوا فيون، ومرشح الوسط إيمانويل ماكرون، من أبرز المستهدفين المحتملين، وفق ما نقلت الصحيفة عن مصادر مقربة من المرشحين، التي أكدت تعدد التحذيرات الأمنية من اعتداءات إرهابية ضدهما، ومطالبة الأجهزة الأمنية الرسمية، من فرق حماية المتنافسين على الفوز بتعزيز الإجراءات الأمنية المقررة.