رئيس لجنة المنتخبات و«الفنية» في اتحاد اللعبة في حوار خاص

المطر لـ «الكويتية»: اكتساح الاسكواش الكويتي للذهب الخليجي.. يبشر بغد أفضل


خطط تطويرية للدوري والكأس والبطولات الفردية الموسم المقبل
المزين طفرة عالمية في تاريخ الاسكواش.. ولابد من دعم مسيرته المميزة
أبطال فئتي تحت 11 و13 سنة من اللاعبين الأجانب.. وهذا مؤشر خطير
اقترب الموسم الرياضي للعبة الاسكواش من نهايته، بعدما لم يتبق عليه سوى بطولتين فقط، بطولة الاتحاد الكويتي للاسكواش الفردية لجميع المراحل، وبطولة الكويت الفردية، وقد شاركت جميع الأندية - باستثناء ناديي الجهراء وبرقان - وبإقبال كبير من لاعبيها على جميع المسابقات التي نظمها الاتحاد وشهدت منافسات متميزة في مختلف مراحلها السنية.
 
«الكويتية»، التقت رئيس لجنة المنتخبات ورئيس اللجنة الفنية في الاتحاد الكويتي للاسكواش براك المطر، لتستطلع منه عن أبرز إيجابيات الموسم وسلبياته على حد سواء، وكذلك عن خطط الاتحاد التطويرية للعبة الاسكواش خلال الفترة المقبلة أو مستقبلا.
بداية وبعيدا عن المحلية، تطرق براك المطر في بداية حيثه لـ «الكويتية» عن مشاركة منتخبنا الوطني في منافسات البطولة الخليجية للاسكواش الـ 23 للعمومي، وتحت 17 عاما، والتي أقيمت على ملاعب نادي الرياض بمشاركة منتخبات البحرين والكويت وقطر إلى جانب الدولة المستضيفة السعودية خلال الفترة من 6-9 أبريل الجاري، وشهدت اكتساحا كويتيا لألقابها سواء في الفرق أو الفردي، وذلك بعدما حصل منتخبنا الوطني على المركز الأول والميدالية الذهبية للفرق والفردي، وكذلك اكتساح لاعبي تحت 17 سنة لجميع المراكز الثلاثة الأولى لمنافسات الفردي، فيما تمكن منتخبنا الوطني من تحقيق المركز الأول والميدالية الذهبية للعمومي وكذلك فوز البطل العالمي عبدالله المزين بذهبية الفردي، وقال المطر: «شهدت البطولة منافسات كبيرة بين لاعبي دول مجلس التعاون الخليجي، ولكن الكلمة العليا كانت للاعبي منتخب الكويت، سواء للشباب أو العمومي، وجاءت المنافسة كبيرة من المنتخب القطري، خاصة وأن لديه اللاعب عبدالله التميمي المصنف رقم 37 عالميا، لكن المتميز عبدالله المزين تمكن من التفوق عليه مرتين واحدة في الفرق والثاني في نهائي فردي البطولة الخليجية والذي جاء مثيرا وحابسا للأنفاس لقوة المنافسة بين اللاعبين»، وأكد رئيس اللجنة الفنية في الاتحاد الكويتي للاسكواش على أن اكتساح الكويت لذهب البطولة الخليجية الـ 23 دليل على أن الاسكواش الكويتي بخير.
 
منافسة أبطال العالم
وطالب براك المطر بالاهتمام بلاعبي الكويت ودعمهم سواء بالنسبة للقطاع العام أو الخاص، وذلك لدفعهم إلى تطوير أنفسهم وتسهيل مهمتهم الشاقة في منافسة أبطال العالم، وقال «لدينا اللاعب عبدالله المزين والذي يعد وبشهادة المختصين في العديد من دول العالم طفرة في تاريخ رياضة الاسكواش، وهو يستحق كل الدعم والاهتمام والرعاية من مختلف القطاعات الحكومية والخاصة، وكذلك اخوانه اللاعبين الآخرين»، واشار المطر إلى أن منتخب الكويت للاسكواش تنتظره مشاركة في بطولة أوكرانيا الدولية في الرابع من شهر يونيو المقبل، يأمل خلالها أن يحقق «أزرق» الاسكواش نتائج ملفتة، وإن كانت هناك عقبات من شأنها أن تحول دون ذلك، كصعوبة إقامة معسكر تدريبي خارجي لتعارض توقيته مع فترة الاختبارات التي تبدأ في النصف الثاني من شهر مايو المقبل، وتمتد حتى شهر يونيو. 
 
تكثيف البطولات المحلية
وذكر براك المطر بأن الاتحاد يسعى وخلال الموسم المقبل لتكثيف البطولات المحلية، وكذلك لزيادة مشاركاته الخارجية، سواء في البطولات الإقليمية أو الدولية، بالإضافة إلى استضافة البطولات الدولية الكبرى كما كان خلال السنوات الماضية، وذلك من أجل تطوير اللعبة والوصول بها إلى أفضل المراتب الآسيوية والدولية، وقال المطر لـ «الكويتية»: بشأن البطولات المحلية فنحن ننظر إلى تطوير مسابقتي الدوري والكأس للاسكواش، وذلك من خلال التغيير في طابع ونظام البطولتين، على أن تكونا بحلة جديدة، وسوف نقوم باستطلاع آراء المختصين في اللعبة قبل الإقبال على أي خطوة تطويرية، كما سيتم الإصغاء جيدا للآراء الشبابية الخلاقة ذات اللمسة الإبداعية، فنحن نؤمن بالشباب وقدرتهم على خلق الابداع والتميز والتطوير، لما يملكونه من نظرة مستقبلية خلاقة لاسيما في ظل مواكبتهم للتطور التكنولوجي بمختلف أشكاله»، ولفت المطر إلى أن رؤية الشباب الإبداعية ستكون جوهر عملية التطوير المقبلة للعبة وبنظرتهم المستقبلية وحماستهم ورغبتهم في التطوير والتعاون لكل ما من شأنه رفع مستوى الاسكواش سوف نصل إلى أفضل ما نريد.
 
بطولة نسائية مفتوحة
وكشف براك المطر لـ «الكويتية» عن نية الاتحاد إقامة بطولة نسائية مفتوحة للسيدات بداية مايو المقبل، وقد تم بالفعل فتح الباب للتسجيل من الراغبات في المشاركة، وأضاف «ما أن أعلنا عن فتح باب التسجيل للبطولة، حتى توافدت اعداد السيدات للتسجيل من مختلف الاعمار، وهذا أمر مبشر ويدعونا للعمل وبشكل جدي على تهيئة الأرضية المناسبة لتشكيل فريق نسائي خلال الفترة المقبلة، وذلك بالتعاون مع أكاديمية «اسكواش هيرو» الخاصة والتي تشرف على تدريب عدد من السيدات، لتطوير العنصر النسائي»، وأكد المطر أن البطولة تعد اللبنة الأولى لتشكيل الفريق، وسوف تتم دراسة كافة السبل الكفيلة لنجاح التجربة، وكذلك تطويرها من خلال التعاقد مع مدرب أو مدربة متخصصة لتدريب العنصر النسائي، وإن توقف هذا الأمر برمته على مدى تقبل الفكرة لدى اللاعبات.
 
نتائج متوقعة
وتطرق رئيس لجنة المنتخبات ورئيس اللجنة الفنية في الاتحاد الكويتي للاسكواش إلى المسابقات المحلية التي شهدها الموسم الرياضي، وذلك بعد انتهاء مسابقتي الدوري والكأس خلال الفترة الماضية، وأكد براك المطر أن أغلب النتائج لم تخرج عن المتوقع حتى وصلت النسبة إلى 70 بالمئة تقريبا، وذلك في ظل تركيز واهتمام الأندية على المنافسات المحلية فقط، دون الحرص على تطوير اللاعبين تمهيدا لمشاركاتهم الخارجية، فضلا عن كون اهتمامهم بجودة اللاعبين مختلف، وأضاف: «تعد مرحلتا تحت 11 سنة وتحت 13 سنة من أهم المراحل السنية وأكثرها تأثيرا على مستقبل اللعبة، ونجد الأفضلية والمراكز الأولى لهاتين المرحلتين للاعبين أجانب، مما يهدد القاعدة الرئيسية للمنتخب مستقبلا، ونتمنى على الاندية الاهتمام بالعنصر الوطني، لتوسيع القاعدة»، وذكر المطر أن هناك عددا غير قليل من اللاعبين الموهوبين في مرحلة تحت 13 سنة، لكنهم يحتاجون لمزيد من الاهتمام والرعاية من قبل انديتهم، واشاد المطر بنادي القرين وحرصه على تطوير لاعبيه، حيث يتميز بتوافر عدد غير قليل من اللاعبين الصغار في صفوفه، مما يعد بمستقبلا واعدا للقرين في لعبة الاسكواش، وعرج المطر على مستوى فئتي تحت 15 سنة وتحت 17 سنة، مؤكدا أن المستوى العام للاعبين لا يتجاوز ما نسبته 65 بالمئة فقط. 
 
ضعف الجودة الفنية 
وأرجع براك المطر تفاوت مستوى الاسكواش للمراحل السنية بين الأندية لضعف الجودة الفنية للمدربين المتعاقد معهم من قبل الأندية – على الأغلب – حيث إن المخرجات الضعيفة لا تدل إلا على عمل غير مكتمل أو ضعف ممن يقوم بصقل المهارات الأساسية للاعبين، وطالب رئيس اللجنة الفنية في اتحاد الاسكواش بضرورة التركيز على المدرب الوطني المؤهل فنيا، مؤكدا أن هناك العديد من المدربين الكويتيين القادرين على تطوير اللاعبين في ظل ما يملكونه من خبرة تدريبية مدعمة بشهادات تدريب عالمية، وتغيير المدربين الذي يتنقلون بين الأندية دونما أي إنجازات تذكر على الرغم من طول بقائهم فيها، وطالب المطر الأندية بالخروج من المدرسة الباكستانية والمصرية القديمة، والتي لم تعد قادرة على مجاراة تطور اللعبة.
 
وفيما يتعلق بمستوى المنافسة بمرحلتي الشباب والرجال (السن العام)، ذكر براك المطر أن المنافسة على المركز الأول محدودة وتنحصر بين اليرموك والسالمية تحديدا، فيما ينافس على المركزين الثالث والرابع ناديا كاظمة والنصر، وقال لـ «الكويتية»: اربعة أندية تنافس بعضها في مرحلتين مهمتين، فيما بقية الاندية وللاسف الشديد فمستويات لاعبيها بعيدة تماما عن المنافسة، وهذا أمر من شأنه أن يؤثر على تطور اللعبة واللاعبين، خاصة وأننا لم نشاهد وجوها جديدة في مرحلتي الرجال والشباب، باستثناء لاعب النادي العربي محمد تركي، والذي يعد من المواهب الواعدة والمؤهلة فنيا لأن تكون لها بصمة مميزة في الاسكواش الكويتي مستقبلا، وهو بلا شك مشروع لاعب عالمي كبير».